مجتمع

‪مهاجرون غير نظاميين يسابقون الزمن للهجرة إلى أوروبا قبل نهاية الصيف‬

ارتفاع تدريجي في أعداد المهاجرين غير النظاميين الساعين إلى بلوغ “الإلدورادو الأوروبي” طيلة الأيام الأخيرة، رغم التشديدات الأمنية من الجانبين المغربي والإسباني في السواحل المشتركة، بالنظر إلى التوافد الكبير للمصطافين على شواطئ الشمال، الأمر الذي يُصعّب مهام المراقبة على حرس الحدود.

وتمكّنت البحرية المغربية من إنقاذ نحو 204 مرشحين للهجرة السرية داخل قوارب تقليدية، ينحدر أغلبهم من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، قبل أن يتلقوا الإسعافات الأولية على متن وحدات البحرية، لتتم إعادتهم إلى الموانئ القريبة للمملكة من أجل مباشرة التحقيقات التي تشرف عليها المصالح المعنية.

ويشكل فصل الصيف فترة الذروة بالنسبة إلى المهاجرين غير النظاميين بسبب استقرار حالة الطقس، وهو ما تحاول شبكات التهريب استغلاله من أجل مضاعفة الأرباح، مستفيدة من عودة الحركية إلى المجتمعات بعد الحجر الصحي الشمولي الذي ميّز الموسم الماضي.

ولم تعد ظاهرة الهجرة غير النظامية تقتصر على مدن الشمال فقط، وإنما أصبحت تشمل دول الجنوب كذلك، خاصة العيون والداخلة، حيث نجحت السلطات الأمنية هذه الأيام في توقيف أشخاص متورطين في الاتجار بالبشر أثناء استعدادهم لتنفيذ عملية للهجرة السرية عبر المسالك البحرية لفائدة 30 شخصا بمدينة طرفاية.

وفي هذا الصدد، قال محمد بن عيسى، مكلف بالتواصل بمرصد الشمال لحقوق الإنسان، إنه “يلاحظ، بالفعل، تصاعد لموجة الهجرة نحو الضفة الأخرى، خصوصا وسط الشباب المغاربة”.

وأكد الناشط أن “الأمر طبيعي لأن هذه الفترة تصنف على أنها ذهبية بالنسبة إلى الهجرة غير نظامية لأسباب عديدة”، وفق تعبيره.

وأضاف بن عيسى، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن “من بين الأسباب المساهمة في تصاعد وتيرة الهجرة تحسن الأحوال الجوية والبحرية، وصعوبة مراقبة السواحل المغربية من طرف قوات حرس الحدود بالمغرب خلال فترة الصيف، التي تعرف توافد مئات المصطافين على شواطئ الشمال أو بالجنوب الإسباني”.

وأوضح الخبير الحقوقي عينه، ضمن إفادته، أن “هناك عوامل أخرى تلعب دوراً أساسيا في تنامي ظاهرة الهجرة خلال فصل الصيف، في مقدمتها انخفاض مصاريف الهجرة، إذ يمكن أن تتطلب فقط آلاف الدراهم لاقتناء ‘كاياك’ أو زوارق مطاطية”.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى