عين على السوشل ميديا

نشطاء مغاربة يسخرون من “بلاغات الليل” للحكومة‬

سخرية واسعة النطاق، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، همّت بيان الحكومة المتعلق بحظر التنقل الليلي ومنع الحفلات والأعراس للحد من انتشار فيروس “كورونا” المستجد، بالنظر إلى توقيت صدوره الذي أعاد إلى الواجهة ما يُطلق عليها النشطاء “البلاغات الليلية”.

وذهبت جلّ تعليقات مستعملي موقع “فيسبوك” إلى انتقاد أسلوب التواصل السياسي المعتمد من لدن الحكومة، التي تقوم بتعميم بياناتها المرتبطة بالوباء على وسائل الإعلام في ساعات متأخرة من اليوم، الأمر الذي دفع العديد من المغاربة إلى المطالبة بإصدار تلك البيانات في الفترة النهارية.

وتفاعل نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي مع الإجراءات الجديدة بكثير من الهزلية، خاصة ما يتعلق بموضوع الأعراس، إذ تساءل الكثير منهم بكل سخرية عن مصير الدعوات الموجهة إليهم، لافتين إلى أن الأسر هيأت سلفاً تجهيزات العرس الذي يفترض تنظيمه بعد انقضاء عيد الأضحى.

وفي مقابل حديث البيان الحكومي عن الرغبة في الحدّ من انتشار فيروس “كوفيد-19” بالمغرب، لاسيما في ظل الحركية التي تشهدها المدن والقرى مع حلول عيد الأضحى، أوردت منشورات تفاعلية عدة أن السلطات المعنية لا تقوم بالزجر الكافي للمخالفين لتدابير الوقاية، خاصة وسائل النقل العمومي والمقاهي والمطاعم.

ودعت المصادر عينها إلى الحفاظ على توقيت الإغلاق الليلي الحالي، المحدد في الساعة الحادية عشرة ليلا، إلى غاية انتهاء فصل الصيف الجاري، اعتباراً لارتفاع درجات الحرارة، الأمر الذي لا يمكن معه ملازمة المنزل، خاصة في ظل سريان العطلة السنوية التي تكون فرصة للاستجمام والترفيه عن النفس.

وذكر بلاغ الحكومة أن الإجراءات تشمل حظر التنقل الليلي على الصعيد الوطني من الساعة الحادية عشرة ليلا إلى الساعة الرابعة والنصف صباحا. ويستثنى من هذا الحظر الأشخاص العاملون في القطاعات والأنشطة الحيوية والأساسية والأشخاص ذوو الحالات الطبية المستعجلة. كما تم تقييد التنقل بين العمالات والأقاليم بضرورة الإدلاء بجواز التلقيح أو برخصة إدارية للتنقل مسلمة من السلطات الترابية المختصة.

وأفاد البلاغ بأنه سيتم منع إقامة جميع الحفلات والأعراس، ومنع إقامة مراسيم التأبين، مع عدم تجاوز 10 أشخاص كحد أقصى في مراسيم الدفن، والتقيد بـ 50 في المائة كحد أقصى من الطاقة الاستيعابية للمقاهي والمطاعم، وكذلك عدم تجاوز 50 في المائة من الطاقة الاستيعابية لوسائل النقل العمومي، وعدم تجاوز المسابح العمومية 50 في المائة من إمكانياتها الاستيعابية.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى