مجتمع

ارتفاع مضطرد يرافق عدد حالات الإصابات الإيجابية بـ”كورونا” خلال أسبوعين

أعلنت وزارة الصحة عن استمرار الارتفاع المقلق في عدد حالات الإصابة الإيجابية بـ”كوفيد 19″ خلال الأسبوعين الماضيين، في جميع جهات المملكة بدون استثناء.

وأشار عبد الكريم مزيان بلفقيه، رئيس قسم الأمراض السارية بمديرية علم الأوبئة ومحاربة الأمراض بالوزارة، في تقديمه للحصيلة نصف الشهرية الخاصة بالحالة الوبائية للجائحة خلال الفترة من 6 إلى 19 يوليوز الجاري، إلى ارتفاع مضطرد في عدد الحالات الإيجابية فاق 91 في المائة مقارنة مع الأسبوع الماضي والأسبوع ما قبل الماضي.

وأبرز مزيان بلفقيه أن هذا الارتفاع شمل كل الجهات والأقاليم وبدون استثناء، مضيفا: “بدأنا نسجل مستويات تفيد، وبكل تأكيد، دخول بلادنا في مرحلة الانتشار الجماعاتي”.

وتابع رئيس قسم الأمراض السارية بمديرية علم الأوبئة ومحاربة الأمراض بوزارة الصحة أن معدل التكاثر أو التوالد عرف تفاقما عميقا وحادا في قيمته، حيث قدرت في 1,45، مبرزا أن هذا المعدل بعيد عن الهدف المسطر في المخطط الوطني للرصد ومكافحة كوفيد-19، والذي قدر في قيمة أقل من 0,7.

وبالموازاة مع ارتفاع الحالات الإيجابية خلال هذين الأسبوعين، ارتفعت نسبة الإيجابية بصفة ملحوظة هي الأخرى، حيث تضاعفت من 4,56 في المائة إلى 10,7 في المائة، حسب المصدر ذاته.

وسجل المسؤول الصحي أن “أعلى نسبة سجلت بجهة الدار البيضاء سطات (21,3 في المائة)، أي أن في كل مائة كشف نقوم بها في هذه الجهة نحصد أكثر من 21 حالة إيجابية. وتشير أن أدنى نسبة سجلت بجهة فاس-مكناس (2,6 في المائة).

وذكر مزيان بلفقيه أن العدد الأسبوعي للكشوفات واصل ارتفاعه، حيث تم الانتقال من معدل أسبوعي يقارب 105 آلاف كشف إلى 140 ألف في الأسبوع الماضي، أي بمعدل يومي يفوق 20 ألف كشف.

وأوضح رئيس قسم الأمراض السارية بمديرية علم الأوبئة ومحاربة الأمراض بوزارة الصحة أن المغرب تمكن، إلى حدود يوم أمس الاثنين، من إجراء ما يناهز 6 ملايين و645 ألفا و620 اختبارا؛ وهذا ما يخول للمغرب احتلال الرتبة الثانية إفريقيا.

وأضاف أن المنظومة الصحية سجلت كذلك ارتفاعا مؤكدا ومرعبا في عدد الحالات النشطة، حيث انتقلت من 5535 حالة نشطة كعدد سجل منذ أسبوعين إلى 15253 حالة نشطة يوم أمس، أي بارتفاع ناهز زائد 175 في المائة.

وفي ما يخص عدد الحالات الحرجة الجديدة التي يتم استشفاؤها في أقسام العناية المركزة، فلقد عرفت هي الأخرى ارتفاعا خلال الأسبوعين، حسب المسؤول ذاته.

وأشار مزيان بلفقيه إلى تغيير ملموس من حيث المؤشرات ينذر بالطبيعة الحساسة للمرحلة التالية، قائلا: “علينا ان نعيد المنحنى إلى اتجاه إيجابي، أو سنستسلم لانتكاسة وبائية تهدد جميع المكاسب”.

يشار إلى أن عدد الحالات الإيجابية المؤكدة بلغ، إلى حدود مساء يوم أمس الاثنين، على المستوى الوطني ما مجموعه 558 ألفا و785 حالة مؤكدة، وهذا العدد يمثل معدل إصابة تراكمي يقارب 1535 حالة لكل 100 ألف نسمة، ويجعل المغرب يحتل الرتبة الـ42 عالميا والثانية إفريقيا بالنسبة إلى عدد الحالات الإيجابية.

وبالنسبة إلى الوفيات، سجلت المنظومة الصحية، إلى حدود مساء يوم أمس، 9466 حالة وفاة مؤكدة، بنسبة فتك تصل إلى 1,7 في المائة، مقارنة بنسبة عالمية تقدر بـ2,2 في المائة، ليحتل المغرب المرتبة الـ48 عالميا، والرابعة إفريقيا بالنسبة إلى عدد الوفيات المسجلة.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى