سياسة

إسبانيا تستغل الأزمة مع المغرب للبحث عن حلفاء جدد في القارة الإفريقية

تحاول مدريد استغلال “سحابة” تصريحات وزارة الخارجية الأمريكية بشأن قضية سليمان الريسوني لإعادة ترتيب أوراقها مع واشنطن والرباط؛ بيد أن إسبانيا تنتظر في السياق الحالي للعلاقات المغربية الأمريكية فرصة لإحياء قنوات التواصل وتجاوز الأزمة المتفاقمة.

وفي انتظار طي صفحة الخلاف الدبلوماسي مع الرباط، يستأنف بيدرو سانشيز، رئيس الحكومة الإسباني، سلسلة زياراته الخارجية هذا الأسبوع بجولة إفريقية ستقوده إلى مصر وكينيا وجنوب إفريقيا، دون أن تحظى الرباط إلى حدود اليوم بزيارة من قبل رئيس الحكومة الإسبانية.

وبعد توقف اضطراري بسبب حالة الطوارئ الصحية، يعود النشاط الدبلوماسي إلى قصر مونكلوا (مقر رئاسة الحكومة الإسبانية)، حيث من المرتقب أن يطير الاشتراكي بيدرو سانشيز إلى إفريقيا في جولة هي الثانية من نوعها، سيستهلها بمصر؛ بينما تغيب الرباط عن برنامج الجولة الدبلوماسية.

ويبحث رئيس الحكومة الإسباني عن حلفاء جدد بعد المشاكل مع المغرب والولايات المتحدة، إذ تمثل الأزمة مع المغرب وفشل إدارة بايدن كتلا ثقيلة في سياستها الخارجية، كما أكدت مصادر إسبانية. ويتوخى سانشيز مضاعفة وجوده في البلدان الإفريقية الأخرى، ويسعى إلى الحصول على الدعم في أوروبا الشرقية في مواجهة الهجرة.

وتعتبر إسبانيا الشريك التجاري الأول للرباط. كما أن المغرب هو أول زبون لإسبانيا خارج الاتحاد الأوروبي، بعد الولايات المتحدة. ويشكل المغاربة أكبر جالية في إسبانيا، حيث يبلغ عددهم ما يقرب من مليون شخص، ويوجد في المغرب أكبر شبكة لمعهد معهد سرفانتيس.

ولا تريد مدريد إطالة أمد الأزمة مع الرباط؛ فهي تخشى وقوع ارتدادات جديدة في ظل تشبث المغرب بالحصول على تفسيرات بشأن قضية ابراهيم غالي، ورغبة الرباط كذلك في حسم موضوع الصحراء وعدم ترك أي فرصة للإسبان للمناورة في هذا الموضوع.

عبد الحميد بنخطاب، الباحث في العلاقات الدولية، قال إن “وصول بوديموس إلى الحكم شكل رجة على مستوى السياسة الخارجية الإسبانية”، مبرزا أن “هذا الحزب الراديكالي أثر بشكل سلبي على العلاقات المغربية الإسبانية”.

وأورد بنخطاب، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن “الزيارة التي يقوم بها سانشيز تشمل ركائز القارة الإفريقية، وبالتالي فهو يسعى إلى تعويض المغرب ضمن خارطة تحالفاتها في المنطقة”، مشيرا إلى أن “الأزمة مع مدريد ستطول؛ بالنظر إلى استمرار حكومة سانشيز في الحكم”.

وأوضح الباحث المتخصص في العلاقات الدولية أن “مدريد تسعى إلى ملء الفراغ الذي تركه المغرب على مستوى علاقاتها مع إفريقيا”، معتبرا أن “هذا التوجه يفسر رغبة الحكومة الإسبانية في احتواء نفوذ المغرب في إفريقيا، على اعتبار أن المملكة تعتبر قوة إقليمية في المنطقة”.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى