سياسة

ندوة بالصويرة تدعو إلى مراجعة توزيع السلط

أكد المشاركون في ندوة “دور السياسات العمومية في التنمية الترابية”، التي نظمت بمدينة الصويرة، أن نجاح الآليات التشاركية مرتبط باختيار سياسي وإرادة سياسية حقيقية.

وطالبت التدخلات التي عرفها هذا اللقاء بإعادة النظر في نمط تدبير الدولة وطبيعة السلطة السياسية، وإعادة هيكلة مؤسساتها ومراجعة توزيع السلط والصلاحيات وطبيعة العلاقة بين الفاعلين نحو مسارات الديمقراطية والتنمية.

وأجمع الأساتذة الجامعيون والمنتخبون، الذين ساهموا في هذه الندوة، على أن خيار المقاربة المجالية يتطلب تغيير طبيعة الدولة من النزعة المركزية المفرطة إلى الدولة الإستراتيجية التي تسلم بتعدد الفاعلين، وأكدوا أن التشبع بالعدالة المجالية يقتضي تجاوز النظرة المركزية في التسيير إلى إشراك الفاعل المحلي كشريك أساسي.

يذكر أن ندوة “دور السياسات العمومية في التنمية الترابية”، التي نظمها المركز الدولي للأبحاث وتنمية القدرات التابع للمدرسة العليا للتكنولوجيا بالصويرة “جامعة القاضي عياض”، شارك فيها كل من جود الرباع، الأستاذ الجامعي بجامعة القاضي عياض، ومصطفى بلينكا، رئيس جماعة أكرض، ومنير أضرضور، رئيس جماعة تمنار، وحسن السبتيري، الخازن الإقليمي للصويرة، وخالد فريد، مؤهل سابق بالمدرسة العليا للتكنولوجيا بالصويرة، ويوسف أسكور، كاتب وناشط مدني.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى