فن وثقافة

اختتام الفترة الصيفية من موسم أصيلة الثقافي

أعلن، الأحد 18 يوليوز الجاري، إسدال الستار عن الفترة الأولى (الدورة الصيفية) من موسم أصيلة الثقافي الدولي الثاني والأربعين، التي نظمت تحت رعاية الملك محمد السادس.

ووفق بيان صحافي صادر بالمناسبة فقد خصصت هذه الدورة للفنون التشكيلية، إذ عرفت تنظيم ورش الجداريات، وورش الصباغة والحفر، وورش أطفال الموسم، و”الربيعيات”، إلى جانب معارض وورشة كتابة الطفل.

وأضاف البيان أن الفترة الثانية (دورة الخريف) من موسم أصيلة الثقافي الدولي الثاني والأربعين ستعقد خلال الفترة بين 22 أكتوبر و12 نونبر المقبلين، حيث ستستضيف خلالها جامعة المعتمد إبن عباد المفتوحة (الدورة 35) ثلاث ندوات حول مواضيع: “أي مستقبل للديمقراطيات الانتخابية؟”، “المغرب والساحل: شراكة حتمية؟”، وكذا “العرب والمتغيرات الإقليمية والدولية الجديدة: إلى أين تتجه القومية العربية؟”.

وسيشمل نشاط دورة الخريف أيضا، وفق المصدر ذاته، “خيمة الإبداع” التي ستكرم الإعلامي والكاتب المغربي محمد البريني، “إلى جانب تنظيم ندوة حول الشعر وقراءات شعرية يشارك فيها مجموعة من كبار الشعراء في المغرب والعالم العربي”.

كما ستستقبل دورة الخريف، على غرار المواسم الثقافية الدولية السابقة، فنانين محترفين من إفريقيا والشرق الأوسط وأوروبا سيعملون في ورش الحفر والصباغة بقصر الثقافة.

وزاد البيان أنه سيجري تنظيم معرض فردي للفنان التشكيلي خالد البكاي في فضاء المعارض بمركز الحسن الثاني للملتقيات الدولية، بالإضافة إلى معرض الفنانين الزيلاشيين الشباب الذي يقام في بهو قصر الثقافة.

يذكر أن تنظيم الدورتين الصيفية والخريفية يتم بالتعاون مع وزارة الثقافة والشباب والرياضة -قطاع الثقافة – وبلدية أصيلة.

وفي السياق ذاته، وبمناسبة اختتام الفترة الصيفية من موسم أصيلة الثقافي الدولي الثاني والأربعين، وجه محمد بن عيسى، أمين عام مؤسسة منتدى أصيلة، نيابة عن أعضاء المؤسسة والمشاركين، برقية إخلاص وامتنان إلى الملك محمد السادس، راعي مواسم أصيلة الثقافية الدولية.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى