كُتّاب وآراء

كيف تخون زوجك بدون متابعة قانونية

في سابقة متفردة في تاريخ المحاكمات الجنائية بالمغرب، وفي مناورة غير مسبوقة للتحايل على القضاء في جرائم الخيانة الزوجية، اهتدت الضابطة المعزولة وهيبة خرشش إلى وسيلة احتيالية وتدليسية تعفيها، حاضرا ومستقبلا، من المتابعة القضائية ومن المسؤولية الجنائية إن هي ضبطت في حالة تلبس بالجرم المشهود في قضايا الخيانة الزوجية.

ولأن “حاميها حراميها”، فإن وهيبة خرشش كانت تدرك مسبقا أن مغامراتها ونزواتها مع المحامي الكبير في السن ليست بمنأى عن محاضر الضابطة القضائية، ولا هي معصومة من الضبط القضائي، لذلك اهتدت المعنية بالأمر إلى وسيلة احتيالية تسمح لها بالمغامرة الجنسية دون أن تطالها تدابير الحراسة النظرية والتقديم أمام العدالة! لقد أوعزت وهيبة خرشش لزوجها يمني الأصل بتوقيع وثيقة على بياض، تكلفت هي بتضمينها تنازلا مفتوحا لها عن الخيانة الزوجية في مختلف الأمكنة وجميع الأزمنة.

فـ”اليوتوبر” وهيبة خرشش كانت تعلم جيدا أن زوجها يقيم خارج أرض الوطن، وأن النيابة العامة يمكنها أن تحرك المتابعة في حقها في جرائم الخيانة الزوجية حتى بدون شكوى الزوج الغائب، لذلك تفتق خيالها المنحرف إلى حيلة شبه قانونية لتفادي التبعات القانونية في حال ضبطها متلبسة بالمغامرة الجنسية مع المحامي الكبير في السن؛ لقد حصلت على رخصة مسبقة للخيانة الزوجية مسلمة من طرف الزوج الغائب، وهي عبارة عن تنازل عن الشكاية غير مذيل بالتاريخ وموقع على بياض ليشمل جميع المغامرات الجنسية الحاضرة والمستقبلية.

إنها حيلة شبه قانونية يجب أن تسجل حصريا باسم وهيبة خرشش في خانة “كيف تخون زوجك بدون متابعة قانونية”، أو كيف تتحايل على القانون بالقانون دون أن تطال يد العدالة وهيبة خرشش حتى ولو ضبطت في أحضان مضجعها شبه العائلي. لكن السؤال المطروح الآن: أما آن للمشرع الجنائي المغربي أن يتدخل ليسد هذه الثغرة القانونية التي لطالما تلاعبت بها وهيبة خرشش لإشباع نزواتها الجنسية وإعطاء القدوة السيئة لابنتها القاصر؟.

وما دمنا نتحدث عن القدوة السيئة للطفلة القاصر فإن وهيبة خرشش لديها العديد من السوابق في مثل هكذا جرائم؛ فالسيدة تعودت على اصطحاب ابنتها القاصر  في مضاجعها شبه العائلية مع المحامي الكبير في السن، كما سبق لها أن تخلت عن رعاية ابنيها التوأم وتخلت عن تربيتهما لشقيقة زوجها التي تتكفل بهما رغم معاناتهما من الإعاقة.. فهل من يتنكر لكبده يمكن أن يربي “الكبدة” على المغاربة في “اليوتيوب”؟ وهل من يقطع رحمه في الواقع يمكنه أن يوصل أرحام المغاربة في مواقع التواصل الاجتماعي؟ وهل من يعطي القدوة السيئة لابنته القاصر يمكن أن يصلح كقدوة لأبناء المغاربة؟.

لكن للأسف، يتوهم بعض الناس، وفي طليعتهم وهيبة خرشش، أن خلق قناة على “اليوتيوب” وبث الأخبار الكاذبة والمزاعم الواهية يمكنه أن يبيض سجلهم القانوني الملطخ بالتهم وصحيفتهم الأخلاقية المدنسة بالخيانة والفساد؛ بل إنهم يعتقدون واهمين أن مجرد تلاوة بعض الأحاديث والسور القرآنية في موقعهم على “اليوتيوب” قد يحشرهم مع التقاة الصالحين رغم تاريخهم الحافل بالفساد والتليد في الخيانة. لهؤلاء أقول ما قاله المثل المغربي الدارج: “شحال قدك من استغفر الله آ البايت بلا عشا”.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى