من الأمس

عندما صاح “ملك إسبانيا” داخل مسجد قرطبة: “وَيحَكم ماذا فعلتم؟”

كان أسقف قرطبة الحالي مونسنيور «ديميتريُو فيرنانديث غُونساليث» مع ثلة من رجال الدين الكنسييّن قد استبدلوا اسم «مسجد قرطبة» كما يُنعتُ ويُعرفُ عند القرطبيّين منذ ثلاثة عشر قرناً، باسم «كاتدرائية قرطبة»، وقد أثار هذا الصّنيع ردود فعل متباينة غاضبة لدى مختلف المواطنين العادييّن الإسبان من سكان قرطبة على وجه الخصوص، وكذا لدى مختلف شرائح المجتمع الاسبانيّ على وجه العموم من سياسيّين، وكتّاب، ومؤرّخين، ومُستعربين وسواهم الذين استنكروا هذه الإجراءات، وتساءلوا: كيف يمكن تغيير اسم مَعْلمة تاريخية ذائعة الصّيت تحمل اسم مسجد منذ القرن الثامن الميلادي؟

كانت زيارة هذه المعلمة الإسلامية الكبرى تتمّ من قبل نهاراً فقط. وقد أصبحت الزيارات الليلية تستغرق اليوم حوالي السّاعة، باستعمال ثماني لغات حيّة، بما فيها اللّغة العربية، قبل افتتاح مسجد قرطبة في وجه السياح ليلاً باستعمال الصّوت والضوء والتكنولوجيات المتطوّرة لأول مرّة تفتتح المسؤولة عند تقديم الشّروح، والإرشادات التي لها صلة بهذه الزيارة بقولها: “كاتدرائيّة قرطبة تُرحّبُ بكم”!، يتمّ ذلك على أنغام موسيقية ذات طابع غريغورياني ثمّ يبثّ فيديو وثائقي مقتضب حول المراحل التاريخية التي عرفتها قرطبة ومسجدها الأعظم.

تقول المستشرقة الإسبانية «فرخينيا لوكي»: “إنّ هذا يتنافى مع المبادئ التي صادقت عليها منظمة اليونسكو العالمية فى باريس التي تقرّ بالطابع الإسلامي لهذا المسجد العظيم والتي كانت قد أعلنت منذ عام 1984 بأنه تراث ثقافي للإنسانية جمعاء”.

كما عبّر المستشرق الإسباني «أنطونيو شافيس» من جامعة اشبيلية عن استغرابه ودهشته من هذا الصّنيع، حيث أنه تحت ذريعة إبراز الطابع الأندلسي للمسجد تتمّ الإشارة في هذا الفيديو إلى التأثيرات الهلينية والبيزنطية ولا تتمّ الإشارة إلى الطابع العربي والإسلامي لهذا المعلم التاريخي الفريد إلاّ لماماً. كما نجد على تذاكر الدخول كلمة الكاتدرائية أو كاتدرائية قرطبة تتكرّر مرّات عدّة، في حين تختفي كلمة مسجد.

ويأسف هذا المستعرب كيف أنّ قرطبة ومسجدها كانا دائماً رمزاً ومثالاً للتسامح والتعايش والتقارب والتداني بين الثقافات والديانات في أبهى عصورها على امتداد التاريخ، ولا يظهر ذلك خلال هذه الجولات الليلية لهذا المشروع الثقافي، والتاريخي، والسياحي الذي أطلق عليه اسم “روح قرطبة”، حيث يتمّ التركيز فقط خلال هذه التفاسير على كلّ ما هو معماري مادّي ملموس بدون استبطان، أو تبيان، أو استكناه أو إبراز روح المسجد الكبير الذي طبقت شهرته الآفاق منذ تأسيسه عام 785م (92 هجرية) على يد الأمير الأموي عبد الرحمن الأوّل الداخل المعروف بـ “صقر قريش”، والذي تمّ تجديد بنائه، وترميمه، وتوسيعه في تواريخ لاحقة في مناسبات أخرى من طرف الأمراء والخلفاء المسلمين الذين تعاقبوا بعده على حكم الأندلس.

مع مطلع العام الجاري (2021)، تكون قد مرّت ثمانية وخمسون عاماً على مهرجان الشّعر العربي الذي أقيم عام 1963 في قرطبة. وقد شارك فيه العديد من الشّعراء العرب ممّن كانوا ذوي شهرةٍ واسعة في ذلك الوقت، في طليعتهم نزار قباني. وشهد المهرجان أكبر تجمَّع للمستعربين على الصّعيدين الوطني والعالمي بحجم لويس سيكو دي لوسينا، وأستاذنا في الجامعة في مدريد بيدرو مارتينيث مونتافيث، وميغيل كروث هيرنانديث، وهنري تيراس، وسواهم. وقد تغنّى الشّعراء العرب والإسبان بتاريخ المدينة، وشاركوا مع المستعربين الإسبان في ندوة سلطوا خلالها الأضواء على تاريخ قرطبة كما قاموا حينها بزيارة تاريخية إلى مسجدها الأعظم.

تخبرنا معظم المصادر أنّ حاضرة قرطبة كانت درّة الأندلس التي حظيت بشهرة واسعة في القرون الوسطى، حيث ناهزت قصورها الآلاف، وبلغت حماماتها سبعمئة، وكان فيها 160 مسجداً، وشوارعها مرصوفة وتُضاء ليلاً، وفاق عدد سكانها المليون نسمة.

أما مسجدها فكان يتّسع لثمانين ألف مصلّ.

يقول ابن زيدون فى أبيات تشعّ حنيناً، ومحبّة، وهياماً بمدينته الأثيرة:

أَقُرْطُبةُ الغَرَّاءُ هل فيكِ مَطْمعُ..وهل كَبدٌ حرَّى لبَيْنِكِ تُنْقَعُ؟
وهل للياليكِ الحميدةِ مَرْجِعُ..إذِ الحسنُ مرأًى فيكِ واللهوُ مَسْمَعُ

ويقول الشاعر القرطبي الفقيه بن عطيّة الأندلسي:

بأربعٍ فاقتِ الأمصارَ قرطبةٌ..هي قنطرة الوادي وجَامعها

هاتان ثنتان والزّهراءُ ثالثةٌ.. والعِلمُ أعظمُ شيءٍ وهو رابعُها.

الحديث عن قرطبة حديث ذو شجون، يجرّنا بالضرورة إلى مسجدها الجامع الأعظم، وهو وحده يكفي لتقديّم الدليل القاطع على عظمة العهد العـربي – الأمازيغي في هذه المدينة وجلال ورفعة وسموّ الحقبة الإسلامية بها.

يقول الناقد «ميشيل بوطور»: “إنه من سخف الأقدار أن يعمل الإنسان على إضفاء الطابع غير الإسلامي على المسجد”. إن ذلك في نظره بمثابة اختراق رمحٍ أو خنجرٍ لقلب مؤمن تقيٍّ ورع، إنّ الإضافات التي ألحقت بالمسجد على مرّ التاريخ كانت من السّخف حتى أمست أضحوكة في أعين كل من زاره، ليس فقط عندما أقحمت كاتدرائية في قلب المسجد التي تبدو وكأنها غارقة في غابة من الأقواس والأعمدة ذات الرّونق العجيب والتي شيّدت بأشكال هندسية ومعمارية تحيّر الناظرين، وقد أصبحت هذه الكاتدرائية كحَجرة رمي بها وسط غدير جميل فغطتها المياه! إنها تحُول دون رؤية جمالية البناء، والاستمتاع بسحره وجلاله، إنها تبدو كفقاعة من ملل تفسد هيبة المكان.

ويقول الكاتب نفسه: إنّ الجهود التي بذلت لهزيمة الخصم قد باءت بالفشل، وقد انتصر الأصل دون إعلان أو قيام أيّ حرب!”.

ويشير كذلك إلى أن الندم والتأسّف لا بد أنهما قد صاحبا العديد من سكان المدينة من القرطبييّن على امتداد التاريخ حكّاما ًكانوا أم مواطنين عادييّن من جراء محاولات إفساد أجمل معلم حضاري في مدينتهم، بل أجمل المعالم قاطبة التي شيدتها يد شريفة في التاريخ.

ويرى «بوطور» انّ الإمبراطور كارلوس الخامس، ملك إسبانيا وإمبراطور الإمبراطورية الرومانية المقدسة، هو الذي سمح من بعيد ورخّص ببناء هذه الكاتدرائية وسط المسجد الجامع، إلاّ أنه عندما حضر إلى قرطبة، وقام بزيارة المسجد الجامع لأول مرّة ورأى النتيجة، نتيجة الصّراع، لم يكن في وسعه إلاّ أن يعلن هـزيمة الحزب الذي ساند وأيّد. وقد سجّل له ذلك التاريخ في كلمات مشهورة ومؤثّرة لا بدّ من إعادة سردها وتذكير القرّاء الكرام بها في هذا المقام.

قال الإمبراطور كارلوس الخامس حينها: “ويحكم ماذا فعلتم؟! والله لو كنت علمتُ بما كنتم تنوون القيام به لما سمحتُ لكم بذلك، لأنّ الذي شيّدتم هنا يوجد في كل مكان، وأمّا الذي كان موجوداً هنا فهو فريد وليس له نظير في أيّ مكان”!

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى