سياسة

شناوي يتهم منيب بالاستبداد وتخريب قيم اليسار

أعلن مصطفى شناوي، القيادي في الحزب الاشتراكي الموحد، عن استقالته من جميع الهياكل التنظيمية لهذا الحزب السياسي بسبب ما اعتبره “عبث نبيلة منيب، الأمينة العامة، برصيد الحزب وبمصداقيته وقوانينه ومؤسساته وتخليها عن المسار الوحدوي في إطار فيدرالية اليسار الديمقراطي”.

وقال النائب البرلماني عن فيدرالية اليسار الديمقراطي، في رسالة استقالة وجهها إلى نبيلة منيب، الأمينة العامة لحزب الاشتراكي الموحد، “بدون تحية لأن التحية لمن هو أهل لها”، مشددا على أنه وجد نفسه مضطرا إلى “توضيح بعض الأمور وتفنيد الافتراءات القذرة والتفصيل في حيثيات الاستقالة”.

وأضاف شناوي: “قبل أيام، كنت قد كتبت استقالتي من الحزب الاشتراكي الموحد في أربعة أسطر فقط تفاديا للدخول في تكرار تفسير الواضحات لكي لا أضيف المزيد من المفضحات؛ غير أن تناسل خطاباتك الكاذبة المفترية التي تقلب الحقائق وتروج لشخصك فقط وتنفي المشروع وهذه ليست مِن شيم وقيم اليسار”.

واستهل القيادي المستقيل رسالته بالقول: “لقد جاوزت خارقة القانون والمتنكرة لقيم اليسار.. المدى”، مشددا على أن “الأمينة العامة للحزب ارتدت عن مبادئ اليسار وقيمه، مفضلة السعي وراء أهداف شخصية وضيقة مستغلة كل المنابر بل أسوأها للترويج لخطابات شعبوية ومواقف غير صحيحة وغير منطقية وغير علمية ومتناقضة، وممارسة الكذب العلني الممنهج واليومي في حق كل من يخالف رأيها كقائدة متحكِّمة، بل امتهانها لحرفة السب والقذف والشتم والتشهير في رفيقاتها ورفاقها وأمام الملأ”.

واتهم النائب البرلماني عن فيدرالية اليسار الديمقراطي الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد “بتخريب التنظيم السياسي والتخلي عن قيم ومبادئ اليسار وتهميش كل المؤسسات؛ حتى أضحت صورية دون صلاحية أو قرار، بحيث لم يعد يسري إلا قرارك كزعيمة مستبدة”، على حد قوله.

وكال شناوي اتهامات صريحة لـ”منيب بسبب ما وصفه بالرغبات والقرارات البعيدة كل البعد عن أدبيات الحزب ومقرراته وقوانينه ومبادئ اليسار، وطحن كل المعارضين ومعارضي مصالحك، وفق تعبيره.

وختم شناوي رسالة المغادرة بالتشديد والتأكيد على تحمله مسؤولياته كاملة برفض مسخ وتحريف قيم اليسار وتحوير خط الحزب والتماهي مع أجندات غير واضحة وغير سليمة، وزاد :”فليتحمل الجميع مسؤولياته أمام التاريخ”.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى