السلطة الرابعة

رصيف الصحافة: مخاطر أمنية تحيط بعودة المغاربة العالقين في سوريا والعراق

قراءة رصيف صحافة بداية الأسبوع نستهلها من “المساء”، التي ورد بها أن مخاطر أمنية وتعقيدات دبلوماسية وصعوبات سيكولوجية بالجملة مرتبطة بإعادة التأهيل تطوق التعامل مع ملف إعادة مقاتلين مغاربة وأسرهم من سوريا والعراق.

وأوردت الجريدة تصريحا لعبد اللطيف وهبي، رئيس المهمة الاستطلاعية المكلفة بدراسة أوضاع المغاربة العالقين في بؤر التوتر بسوريا والعراق، قال فيه إن هناك أطفالا عاشوا وسط الدماء وأقدامهم لم تجد الطريق إلى المدارس قط، ومنهم من حضر عمليات إعدام ميدانية، ومنهم من كان يلعب بالكلاشينكوف والمسدسات، بل منهم من كان يلعب الكرة برؤوس المذبوحين، متسائلا: هل عودتهم ستكون سهلة؟ وكيف سيتم التعامل معهم؟ وهل علينا إعادة تربيتهم؟ وكيف؟.

وفي خبر آخر أوضحت “المساء” أن معطلين اقتحموا مقر جماعة مكناس تزامنا مع أشغال الدورة العادية لشهر يوليوز، وقاموا بمحاصرة رئيس الجماعة عبد الله بوانو لما حاول الخروج في اتجاه سيارته، مطالبين إياه بضرورة تشغيلهم.

وأضافت الجريدة أن الشبان المعطلين أصروا على الاستلقاء أمام عجلات سيارة بوانو لمنعها من التحرك، مشيرة إلى أنه لم يتم التراجع عن ذلك إلا بعد مجموعة من التدخلات من طرف بعض الحاضرين.

ونقرأ في “بيان اليوم” أن رشيد حموني، النائب البرلماني عن حزب التقدم والاشتراكية، طالب بفتح تحقيق بعد تسريب تقرير المهمة الاستطلاعية المؤقتة حول الصفقات التي أبرمتها وزارة الصحة خلال جائحة “كورونا”.

وقال رشيد حموني في تصريح للجريدة إن “التقرير أشرف على نهايته، وكانت لدينا جلسة قبل الاجتماع الأخير من أجل مناقشة التصور العام ليكون التقرير موضوعيا، فإذا بنا نفاجأ بتسريبه”. وأضاف “أوجه أصابع الاتهام إلى حزب يريد تصفية حساباته مع وزير الصحة، ويستغل المؤسسة من أجل تصريف الحسابات السياسوية الضيقة”.

كما نشرت الجريدة نفسها أن تقرير المجموعة الموضوعاتية المؤقتة الخاصة بإصلاح التغطية الاجتماعية بمجلس المستشارين دعا إلى اعتماد سياسة وطنية شاملة لتشجيع الإجراءات الوقائية ونمط العيش السليم، كما أوصى بإعداد استراتيجية تحدد الأهداف والتوجهات العامة في مجالات النمو والتشغيل والحماية الاجتماعية.

من جهتها، أفادت “الأحداث المغربية” أن الجمعية المغربية للناشرين وجهت رسالة احتجاجية إلى سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، تستنكر فيها إقصاء الناشرين من ترويج الكتب المدرسية المصادق عليها بأقسام التعليم الأولي، التي كانت تدبر من قبل جمعيات المجتمع المدني، التي أقصيت هي الأخرى من الشركات، مطالبة أمزازي بالتدخل لتصحيح الوضع ضمانا لتكافؤ الفرص، وتحقيقا للأهداف المرجوة من مشروع الارتقاء بالتعليم الأولي .

ونختم بـ”العلم”، التي أوردت أن الطبيب الباحث، الطيب حمضي، أكد أن “الاحتفال بعيد الأضحى دون التفريط في المكتسبات المحققة أو تعريض أنفسنا وأحبتنا لخطر الإصابة بـ”كورونا” رهين بالتقيد بالإجراءات الاحترازية وتدارك السلوكيات الخاطئة”. وأضاف حمضي في مقال له أن “بإمكاننا الاحتفال بهذه المناسبة دون رفع أعداد الإصابات والوفيات، ودون الرجوع إلى إجراءات التشديد والإغلاق، في حال استمرار سلوك اللامبالاة وعدم احترام الإجراءات الاحترازية الفردية والجماعية”، محذرا من التفريط في مكتسبات تحققت بفضل جهود عدة أشهر من العمل والصبر والتضحية.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى