جهات

المقرئ يطالب وزير الداخلية بإغلاق “متجر خمور”

احتجاجا على الاستعداد لفتح متجر للمشروبات الكحولية بإقليم الجديدة، راسل أبو زيد المقرئ الإدريسي، النائب البرلماني المنتمي إلى فريق العدالة والتنمية، كلا من وزير الداخلية وعامل الإقليم سالف الذكر.

وفي سؤاله الكتابي إلى عبد الوافي لفتيت، ندد المقرئ الإدريسي بشدة بـ”استعدادات افتتاح متجر لبيع الخمور بأولاد فرج – المركز، بالتحديد قبالة السوق الأسبوعي”.

والتمس النائب البرلماني المنتمي إلى الحزب الإسلامي القائد للتحالف الحكومي من وزير الداخلية “التدخل العاجل لوقف هذه الاستعدادات، وسحب الرخصة، إن وجدت، من صاحب هذا المتجر، علما بأنه مفسِد كبير، سبق له أن فتح متجرا مماثلا بسيدي علي بن حمدوش منذ سنوات، تسبب ويتسبب في مشاكل عديدة لقاطني المنطقة المتضررين”.

ويزيد المقرئ الإدريسي: “ما يحتاجه الإقليم، ودكالة، وعموم بادية المغرب، ليس الخمور، التي يحرمها الشرع، ويمنعها القانون عن المسلمين، وإنما نحتاج إلى الشغل والتعليم والصحة وإلى مزيد من البنيات التحتية وتطوير الخدمات؛ لأن في البادية ما يكفيها من البطالة والجريمة والمخدرات والهدر المدرسي، وهي عوامل هدامة تزيد بنشر الخمور ولا تنقص”.

ورجا النائب البرلماني سالف الذكر عبد الوافي لفتيت “ألا تختم على يدك هذه الولاية الانتخابية بهذا الحدث التخريبي، الذي سيشجع هذا المفسد الكبير على نشر مزيد من متاجر الخمر بالإقليم ودكالة: القبيلة التي كانت معروفة بالشجاعة والقرآن، ونخشى، بمثل هذه القرارات الخاطئة، أن تصبح معروفة بالجريمة والانحراف”.

كما وجه أبو زيد المقرئ الإدريسي الرسالة نفسها إلى عامل إقليم الجديدة، ملتمسا “التدخل العاجل” لوقف استعدادات فتح متجر المشروبات الكحولية، ووقعها أيضا مصطفى الأشقر، الكاتب المحلي لحزب العدالة والتنمية بأولاد فرج.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى