حوادث

المختبر العلمي للدرك يحقق في مواد كحولية سامة

تواصل مصالح المركز القضائي للدرك الملكي بسرية تزنيت تحقيقاتها المعمقة في واقعة وفاة شخصين وإصابة اثنين آخرين بالعمى يوم 6 يوليوز الجاري، بعدما كانوا في جلسة خمرية بجماعة الركادة تناولوا خلالها مادة كحولية سامة مجهولة المصدر.

واستنادا إلى المعلومات التي توفرت لجريدة هسبريس من مصادر مطلعة، فإن الفرقة الدركية المكلفة بالتحقيق في هذه القضية أجرت، طيلة الأيام الماضية، أبحاثا دقيقة مكنت من استجماع مجموعة من المواد المشكوك فيها واستمعت إلى عدد من الأشخاص الذين لهم صلة بالواقعة، وذلك تحت إشراف ميداني من القائد الإقليمي للدرك ورئيس المركز القضائي.

وأوردت المصادر ذاتها أن تحقيق الضابطة القضائية أسفر عن حجز قنينات من العطور وأخرى من محلول مجهول التركيبة والمصدر، حيث أحيلت عينات من السوائل مرفوقة بنتائج التشريح الطبي لأحد الضحايا على مختبر الأبحاث والتحليلات التقنية والعلمية التابع للقيادة العليا للدرك الملكي قصد الوقوف على أسباب الوفاة.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى