اقتصاد

تجار الأضاحي يراهنون على تخفيض الأسعار لاستقطاب الزبناء بالدار البيضاء

يسود الكثير من التفاؤل داخل أوساط تجار الأضاحي بأسواق مدينة الدار البيضاء مع حلول موعد صرف أجور الموظفين العاملين في المؤسسات الحكومية، من أجل تحقيق مبيعات قياسية مع نهاية الأسبوع الجاري وتغطية الخسائر المالية الكبيرة التي تكبدوها العام الماضي بسبب تفشي فيروس كورونا.

وتراوحت أسعار الأغنام في أسواق مدينة الدار البيضاء ما بين 44 و46 درهما للكيلوغرام الواحد بالنسبة إلى سلالة البركي وما بين 54 و58 درهما للكيلوغرام الواحد بالنسبة إلى سلالة الصردي التي تميز المغرب عن باقي دول العالم.

فبعد مرور أزيد من خمسة أيام على البداية الرسمية في تسويق الأضاحي داخل الوسط الحضري للعاصمة الاقتصادية، سجل المهنيون ركودا نسبيا في حجم المبيعات من الأضاحي؛ وهو ما جعل العديد منهم يراهن على تخفيض الأسعار بمستويات طفيفة لم تتجاوز 2 في المائة، على أمل استقطاب الزبناء.

وتنشط حركة البيع والشراء في محلات الأكباش بمنطقة المجازر القديمة في الحي المحمدي بالدار البيضاء بالنسبة إلى المهنيين العاملين في مجال تنظيم الأفراح والمطاعم؛ بينما ظلت الأجنحة الخاصة بأكباش عيد الأضحى لا تسجل الإقبال المطلوب.

ويرى علي بوتاكة، عضو المكتب التنفيذي بالنقابة الوطنية للتجار والمهنيين بالدار البيضاء، أن الأسعار المعمول بها في الأيام القليلة الماضية قد تشهد بعض الارتفاع خلال نهاية الأسبوع الجاري، نتيجة الارتفاع المرتقب للطلب على اقتناء الأضاحي، والذي يتزامن مع صرف أجور الموظفين العاملين في المصالح والإدارات التابعة للقطاعات الحكومية.

وقال عضو المكتب التنفيذي بالنقابة الوطنية للتجار والمهنيين بالدار البيضاء، في تصريح لهسبريس، إن الأسعار الخاصة بسلالة الصردي تبلغ في الوقت الحالي نحو 55 درهما كمتوسط لثمن الكيلوغرام الواحد، وما يناهز 45 درهما بالنسبة إلى سلالة البركي، وهي مستويات تزيد نحو 5 دراهم لكل كيلوغرام مقارنة مع الأثمنة التي كانت سائدة في عيد الأضحى من العام الماضي.

وأضاف علي بوتاكة في التصريح ذاته: “الأسعار قد تصل إلى 65 درهما للكيلوغرام الواحد من سلالة الصردي، التي يقبل عليها المغاربة بشكل كبير كل عام، نتيجة الإقبال الكبير المتوقع على اقتناء الأضاحي.

وبشكل عام، يردف المتحدث، “الأسعار ستظل في المتناول بالنسبة إلى باقي أنواع السلالات الأخرى من الأغنام؛ وهو ما سيضمن احتفالا بالعيد من طرف كافة الفئات الاجتماعية”.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى