السلطة الرابعة

مركز حقوقي يصف الحكم على الريسوني بالقاسي

وصف المركز المغربي لحقوق الإنسان الحكم على الصحافي سليمان الريسوني بـ”القاسي والظالم”، معتبرا أن جلسات محاكمته لم تكن عادلة، “حيث غاب المتهم وغاب دفاعه، كما أن الحكم لم ينبن على قرائن ثابتة من الناحية القانونية في مثل هذه النوازل، مثل حالة التلبس، أو قرائن الإثبات، أو حتى مواجهة المتهم بالقرائن المفترضة”.

واعتبر المركز في بيان صادر عنه أن المحاكمة “تنطوي على انتقام سياسي هدفه وأد الأقلام الحرة ببلادنا، ما يسيء إلى سمعتها، داخليا وخارجيا”، مضيفا أن الحكم “دليل آخر في مسلسل الانتكاسة الحقوقية الذي تشهده بلادنا منذ أكثر من ثلاث سنوات متتالية”.

كما دعا المركز إلى تصحيح الحكم أثناء الاستئناف، “حفاظا على نزاهة العدالة”، مطالبا القضاء الاستئنافي بـ”مراعاة قواعد المحاكمة العادلة في قضية سليمان الريسوني وباقي المعتقلين السياسيين”، ومطالبا الدولة المغربية في الأخير بـ”احترام الحق في الرأي والتعبير، والكف عن استهداف الأقلام الحرة من خلال المحاكمات الملفقة والمفتقدة إلى القرائن اللازمة من الناحية القانونية”.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى