السلطة الرابعة

رصيف الصحافة: قريبا .. افتتاح ست مؤسسات جامعية جديدة بالمغرب

قراءة مواد بعض الجرائد الخاصة بيوم الخميس نستهلها من “المساء”، التي نشرت أن الوزير المنتدب لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ادريس عويشة كشف أن الموسم الجامعي المقبل سيعرف افتتاح 6 مؤسسات جامعية جديدة، مضيفا أن عدد الطلبة الجدد المسجلين بمختلف المؤسسات الجامعية من المرتقب أن يرتفع خلال الموسم المقبل إلى 280978 طالبا، بزيادة 5700 طالب، ليصل مجموع عدد طلبة التعليم العالي إلى مليون و3 آلاف طالب.

ونشرت الجريدة ذاتها أن لجنة المالية والتنمية الاقتصادية بمجلس النواب صادقت على مقترح القانون القاضي بإلغاء وتصفية معاشات أعضاء مجلس المستشارين، الذي أثار الكثير من الجدل بين الأحزاب السياسية والرأي العام الوطني وكذا البرلمانيين الذين ظل أغلبهم يتهرب من المشاركة في التصويت عليه.

وأضافت “المساء” أن مقترح القانون المذكور سيسمح بتوزيع حوالي 13 مليار سنتيم على المستشارين البرلمانيين الحاليين والسابقين، موردة أن ثلاثة نواب عن حزب العدالة والتنمية صادقوا بالإيجاب على هذا المقترح المثير للجدل، فيما صوت برفضه نائبان برلمانيان عن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، في حين غاب عن جلسة التصويت كثير من البرلمانيين.

“الاتحاد الاشتراكي” أوردت إفادة المكتب الوطني للصيد البحري بأن قيمة المنتجات المفرغة من الصيد الساحلي والتقليدي التي تم تسويقها خلال الأشهر الستة الأولى من سنة 2021، شهدت ارتفاعا بنسبة 35 في المائة، مسجلة نحو 4.5 مليارات درهم.

وأوضح المكتب في مذكرة له أن وزن هذه الكميات المفرغة بلغ 530.970 طنا، أي بتراجع قدره 3 في المائة مقارنة بما تحقق حتى متم شهر يونيو من سنة 2020.
الجريدة ذاتها كتبت أن قاضي المحكمة الوطنية الإسبانية سانتياغو بيدراس استدعى أحمد التروزي، أحد ضحايا مجرم الحرب ابراهيم غالي، للإدلاء بشهادته أمام المحكمة يوم 27 يوليوز الجاري.

ونسبة إلى مصادر إسبانية، فإن المحكمة الوطنية استجابت للطلب الشكاية الذي تقدمت به الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان ضد المدعو ابراهيم غالي، وقررت التحقيق فيها، موجهة إليه تهما تتعلق بـ”الإبادة الجماعية” و”الاغتيال” و”الإرهاب” و”جرائم ضد الإنسانية” و”الاختطاف”.

“العلم” من جهتها تطرقت لغضب المواطنين المغاربة، خاصة مستعملي السيارات، من ثقل التكاليف التي يؤدونها كل يوم تقريبا بمحطات الوقود جراء الارتفاع المضطرد لأسعار المحروقات، معتبرين هذا الغلاء سلوكا غير مسؤول، داعين الحكومة إلى التدخل لوضع حد للتسيب الذي يعيشه القطاع.

بهذا الخصوص، حمّل بوعزة الخراطي، رئيس الجامعة المغربية لحماية حقوق المستهلك، مسؤولية ارتفاع أسعار المحروقات للحكومة التي اعتبرها فاقدة للسيطرة على القطاع.

وقال الخراطي في تصريح لـ”العلم” إن الحكومة منذ توليها الشأن العام وهي تسجل غيابها المطلق عن مسألة تحديد الأسعار، خاصة في قطاع المحروقات الذي تم تحريره خلال الفترة الانتقالية بين فاتح يناير و30 نونبر 2015 في ظل حكومة عبد الإله بنكيران، وهو قرار وصفه المتحدث بالعشوائي وبأنه يكبد المستهلك أضرارا مادية ومعنوية.

ونقرأ ضمن مواد الصحيفة ذاتها أنه تم العثور على حوت ضخم نافق على رمال شاطئ “أمخيريب” بالوطية، إقليم طانطان.

وأفاد أيوب بوشيويمة، تقني بالمعهد الوطني للبحث في الصيد البحري بطانطان، بأنه بعد معاينة الحوت النافق، تبين أنه من فصيلة “rorqual”، يبلغ طوله حوالي 16 مترا، ويتراوح وزنه بين 15 و20 طنا.

وأضاف بوشيويمة أن نفوق هذا النوع من الحيتان يعود إلى أسباب عدة؛ فقد يكون بفعل الاصطدامات أثناء فترة التزاوج، أو بسبب نزاعات بين قطيع من الفصيلة نفسها، أو نتيجة أمراض.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى