فن وثقافة

“يوميات موحْماد” تتوغل في سيرة محمد المدلاوي

صدرت حديثا للروائي والأستاذ الباحث في اللسانيات ومقارنة الأديان محمد المدلاوي المنبهي رواية جديدة تحت عنوان “يوميات موحماد”، وهي عبارة عن مجموعة نصوص سردية (54 نصا)، كل نص مستقل بنفسه بنيويا كنص للقراءة، غير أن للنصوص ناظما سرديا يوّحدها جميعا في حوالي 500 صفحة.

وقد حظيت تلك اليوميات بتقديم للكاتب مراد القادري، رئيس “بيت الشعر”، أشار فيه إلى أنها “رواية تقبل على الماضي، وتسائله وتخترق طبقاته السطحية والعميقة في آن واحد، وتجعل منه مادة للحكي والتأمل من أجل فهم أعماق الذات في علاقتها بنفسها وبالآخر، وبهدف استغوار أسئلة المجتمع والعالم”.

ويضيف القادري أن رواية “يوميات موحماد” توغل “في التاريخ الشخصي لمحمد المدلاوي المنبهي، فيما تمعن في الكثير من الأحداث السياسية والاجتماعية والثقافية التي مر بها المغرب خلال العقود التي تلت استقلاله، وخاصة الأحداث التي عاشتها الجهة التي ينحدر منها الكاتب، حتى أنه ليمكن القول إن هذا الأخير نجح في حكيه عن هذه المناطق؛ عن تضاريسها ومناخها، عن طرقها ومميزاتها الجبلية الملتوية، في أن يخلق لهذه الجهة من الجنوب المغربي سردياتها الخاصة بها”.

وهو ما يجعل من “يوميات موحماد”- حسب القادري- “أكثر من سيرة فرد، بل سيرة مكان وزمان، حيث تتحقق لهذه الدواوير نفس الحظوة والمكانة الأدبية التي تحققت لمدن كبيرة كمدينة فاس في كتابات محمد برادة وعبد الكريم غلاب وأحمد المديني، أو الدار البيضاء في ثلاثية “درب السلطان” لمبارك ربيع”.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى