مغاربة العالم

مغربيات يدلين من سجون العراق وسوريا بشهادات صادمة حول “حياة في الجحيم”

شهادات صادمة استمعت إليها اللجنة الاستطلاعية البرلمانية لعائلات عائدات وعائدين من بؤر التوتر بسوريا، إضافة إلى توصلها بتسجيلات ترسم صورة سوداء عن حياة عائلات “الجهاديين المغاربة”؛ منهم مغربيات ما زلن معتقلات في السجون العراقية.

جاء ذلك في تقرير كشفته لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين في الخارج بمجلس النواب، اليوم الثلاثاء، حول مضامين تقرير المهمة الاستطلاعية المؤقتة “للوقوف على حقيقة ما يعانيه العديد من الأطفال والنساء والمواطنين المغاربة العالقين ببعض بؤر التوتر كسوريا والعراق”، وحصلت جريدة هسبريس الإلكترونية على نسخة منه.

واستمع أعضاء اللجنة البرلمانية سالفة الذكر إلى تسجيل لمواطنة مغربية عمرها 26 سنة مسجونة في سجن الرصافة في العراق أرسلته إلى “التنسيقية الوطنية لعائلات العالقين والمعتقلين المغاربة في سوريا والعراق‎”.

وناشدت المواطنة المغربية الملك محمدا السادس والحكومة المغربية قصد إرجاعها إلى أرض الوطن وإنقاذها من “حياة الجحيم” التي تعيشها، وقالت في شهادتها إنها تعاني من سوء التغذية وصحتها متدهورة إلى درجة أنها تفقد السيطرة على جسمها وتفقد الوعي لساعات.

وتابعت الشابة ذاتها أنها مسجونة لمدة 6 سنوات، وشددت على أنها “مظلومة وتدفع ثمن زوجها المغرر به”، مضيفة أن السجن الذي توجد فيه يضم مغربية أخرى لديها طفلة عمرها سنتان، وزادت قائلة: “ليس لنا علاقة بالتنظيم المتطرف، ووقعت لنا مشاكل كبيرة مع النساء المتشددات الموجودات هنا.. يهددننا وكيعيطو لينا الكافرات حيث بغينا نرجعو لبلادنا”.

وتحكي المواطنة المغربية ذاتها تفاصيل مرعبة وتقول: “نعيش الرعب هنا مع التنظيم عملونا دروع بشرية، ولما هربنا من عندهم شداتنا الحكومة العراقية ودبا ست سنوات واحنا في السجن مأزمين نفسيا ومراض، وبغينا نرجعو”..

وناشدت مواطنة مغربية أخرى عمرها 24 عاما مسجونة في العراق، في تسجيل توصلت به المهمة الاستطلاعية، السلطات المغربية قصد إعادتها وقالت إنها تعيش ظروفا صعبة وابنتها تموت أمامها بينما إدارة السجون تهدد بترحيل طفلتها إلى دار الأيتام.

وتحدثت أم مغربية لشاب يدعى (ع. ع) معتقل في سجون الأكراد هناك في أقصى الشمال السوري عن قصة ابنها الطالب المهندس وعمره 19 سنة، وكان متفوقا جدا في دراسته، قضى مشواره الدراسي بشعبة العلوم الرياضية، بعد ذلك التحق بالأقسام التحضيرية، ثم بمدرسة المهندسين.

وأوضحت أمه، في شهادتها، أنها أصبحت تلاحظ، في سنته الثانية، تغيرا في سلوك ابنها: “بدأ يلبس السروال “القندريسي”، وبدأت بعض التصرفات تظهر عليه بحيث أصبح يتجنب إلقاء التحية على صديقاتي”.

وزادت: “لاحظنا هذا التغيير لكن لم نبال بالأمر، فعندما شاهدته يصلي والتزم قلت: الحمد لله هذه فرصة سيبتعد فيها عن المخدرات؛ لكني لم أكن أظن أنه انحراف بشكل آخر.. أنا لا أعلم من غيره.. أظن أنهم أجروا له غسيل دماغ”.

وقالت الأم ذاتها إن سجون الأكراد حيث يوجد ابنها تجسد صور “البؤس والقهر والظلامية”، مشيرة إلى أنها تتواصل مع نساء مغربيات هناك من مختلف الأعمار “قاسمهن أنهن في شباك العبودية والقهر والإذلال والاستغلال والاستعباد؛ منهن من التحقن بأزواجهن، ومنهن من رحلن مع الأسرة لصغر سنهن، وقليل منهن من رحلن إلى هناك بمحض إرادتهن”.

وأشارت السيدة التي أصبحت ناشطة في صفوف “التنسيقية الوطنية لعائلات العالقين والمعتقلين المغاربة في سوريا والعراق‎” إلى “الظروف المأساوية التي يعيشها الشباب المعتقل في سجون الميليشيات المسلحة بانعدام القانون وانعدام أبسط قوانين الاعتقال”.

كشفت الناشطة ذاتها أنهم اطلعوا على رسائل شباب توصلت بها عائلات المعتقلين عن طريق الصليب الأحمر الدولي “يقرون فيها بأخطائهم، وقد عبروا عن ندمهم، وأنا واحدة منهم؛ فقد توصلت برسائل من ولدي كل أمله في الحياة العودة إلى وطنه والعيش في أحضان أسرته.. هؤلاء الشباب هم ضحايا “بروباغاندا” عملاء داعشيين، لم يكونوا يميزون مخاطر رحليهم”.

وجاء في تقرير المهمة البرلمانية قصة شاب مغربي بـ”داعش” ظهر على “القناة العراقية” في برنامج بوجه يحمل آثار التعذيب وحالة مزرية، حكم عليه بثماني سنوات؛ لكن بعد أن أكمل مدته، يروي أخوه، “فبركوا” له حكما آخر فحكم عليه بالإعدام.

ووفق المعطيات المتضمنة في التقرير، فقد قضى هذا الشاب ما يقارب 18 سنة من الاعتقال، ويبلغ الآن 48 سنة، إضافة إلى حالات أخرى تحدثت عنها التنسيقية؛ “منهم امرأتان اعتقلتا في شمال العراقي كانا مع أزواجهما دخلا في سن صغيرة ولما اعتقلا في الشمال عند الأكراد تم تسليمهما إلى المركزية، وأرادتا الهروب من التنظيم المتطرف، ولما وصلتا إلى المهربين سلموهما واعتقلتا، ولما اعتقلتا وتم تسليمهما إلى العراق حوكمتا بالمؤبد، وواحدة منهم اعتقلت وهي حامل”.

وتضمنت الشهادات كذلك قصة شاب عمره 36 سنة متزوج وأب لطفلين وحاصل على الإجازة في القانون الخاص ومعتقل سابق ومن العائدين من سوريا في أواخر سنة 2013. وكان المتحدث هاجر إلى سوريا رفقة زوجته.

وأورد أن قرار التحاقه “للجهاد في سبيل الله” جاء بعدما تابع على شاشات التلفزيون ومواقع التواصل الاجتماعي “مشاهد القتل والتنكيل التي يتعرض لها الشعب السوري”، ليقرر السفر “بغية تقديم المساعدة للشعب السوري الأعزل، وما زاد من إصراري هو سفر بعض أصدقائي وأبناء حيي إلى الشمال السوري، ورأيت بعضهم في إصدارات وصور كانوا ينشرونها”.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى