مجتمع

المغرب يستقبل آخر دفعة من “عاملات الفراولة”

بسبب ضم إسبانيا إلى الدول المصنفة ضمن قائمة “ب”، قررت السلطات بإقليم ويلبا إعادة جميع العاملات المغربيات في حقول الفراولة الثلاثاء.

وغادرت آخر سفينة على متنها عاملات الفراولة المتبقيات بإقليم ويلبا، وقدر عددهن بحوالي 1300، ظهر الثلاثاء، الجزيرة الخضراء (قادس) متجهة إلى ميناء طنجة.

وقال اتحاد مزارعي الأندلس إنه “بسبب الإجراءات الصارمة للوصول إلى البلاد التي اعتمدتها الحكومة المغربية جراء تفشي “كوفيد 19″، تقررت إعادة كافة العاملات المتبقيات دفعة واحدة”.

يشار إلى أن عدد النساء المغربيات اللواتي يهاجرن إلى إقليم “ويلبا” للعمل في حقول الفراولة يرتفع سنة تلو أخرى؛ فقد انتقل من ألفي عاملة سنة 2016 إلى 19179 في 2019، على أساس أن القطاع الفلاحي يشغل تقريبا 90 ألف شخص خلال السنة الواحدة، موزعين بين الأجانب والعمال الإسبان.

ويتركز العمل في حقول جني الفراولة خلال الفترة الممتدة من فبراير إلى يونيو كل سنة. وقد ارتفعت المساحة الزراعية المخصصة للفواكه الحمراء في “ويلبا” هذه السنة إلى 11700 هكتار؛ أي بزيادة قدرها 2 في المائة بالمقارنة مع الموسم المنصرم، بينما ارتفعت المساحة المخصصة للفراولة إلى 6095 هكتارا سنة 2020.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى