خارج الحدود

حزب جزائري: الحكومة الجديدة بعيدة عن الشعب

قال رئيس حركة مجتمع السلم “حمس”، عبد الرزاق مقري، إن الحكومة الجديدة التي تم تعيينها مؤخرا ببلاده “معزولة عن الشعب، لا تمثل من انتخبوا كما لا تمثل من لم ينتخبوا”، وأشار المسؤول عن أكبر حزب إسلامي في الجزائر إلى أن الحكومة نفسها “ليست تكنوقراطية ولكنها حكومة مؤدلجة تؤثر فيها أقليات لم ينتخبها الشعب”.

وأورد مقري في كلمته ألقاها خلال احتفالية نظمتها الحركة بمناسبة ذكرى تأسيسها ووفاة مؤسسها الراحل محفوظ نحناح، اليوم السبت، أن “الحكومة المعينة لا تملك حزاما سياسيا واجتماعيا عريضا ولم تكن في مستوى التطلعات”، متوقعا أنها “لن تصمد أمام الأزمات المقبلة للجزائر”.

يذكر أنه تم اليوم انتخاب عضوين اثنين ضمن قائمة نواب رئيس البرلمان الجزائري التسعة من حركة مجتمع السلم، ورفضت الحركة سابقا المشاركة في الحكومة التي كلف الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون وزيره الأول أيمن عبد الرحمن بتشكيلها مؤخرا، مفضلة الجلوس على “مقاعد المعارضة في البرلمان”.

وقد نال الحزب الإسلامي 64 مقعدا في الانتخابات التشريعية الأخيرة، ليحتل بذلك المرتبة الثالثة بعد حزب جبهة التحرير الوطني، المحسوب على السلطة، والمستقلين.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى