سياسة

استقالات إقليم برشيد تربك “البام” قبل الانتخابات

يعيش حزب الأصالة والمعاصرة بإقليم برشيد على وقع استقالات متتالية ورحيل صوب أحزاب أخرى قبيل الاستحقاقات الانتخابية المقبلة.

وحسب مصادر جريدة هسبريس الإلكترونية، فإن حزب الأصالة والمعاصرة على مستوى إقليم برشيد شهد خلال الأيام الماضية استقالات في صفوف أعضائه، خصوصا المنتخبين بالمجلس الجماعي لمدينة برشيد.

وأشارت المعطيات نفسها إلى أن كلا من نائب رئيس مجلس برشيد عبد الغني شيكر، وكاتب المجلس، إلى جانب رئيس لجنة المالية، وضعوا استقالتهم على مكتب المنسق الجهوي للحزب.

كما قدمت سعيدة شكيب، رئيسة اللجنة الثقافية والاجتماعية والرياضية والمرافق الصحية، استقالتها بدورها من الحزب، لتنضاف إلى لائحة المغادرين.

وقالت المصادر نفسها إن رئيس جماعة الدروة محمد البوعمري، المنتمي بدوره لـ”البام”، غادر الحزب صوب حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ليخوض باسمه الاستحقاقات الجماعية والتشريعية.

ويتخبط “البام” في صراعات بين أجنحته في الإقليم تزامنا مع اقتراب الاستحقاقات الجماعية والجهوية والتشريعية، بالنظر إلى تحكم بعض النافذين من خارجه ومحاولة فرض مرشحين في مراتب متقدمة ينتمون لعائلات بعينها.

وينتظر أن يضع حزب الأصالة والمعاصرة على رأس لائحته في الانتخابات الجماعية الرئيس الحالي لمدينة برشيد عبد الرحيم الكاملي، فيما يقدم نور الدين البيضي وكيلا للانتخابات التشريعية.

وتعيش جماعات ترابية بإقليم برشيد صراعات سياسية بين عدد من المترشحين المحتملين والتحاق بأحزاب أخرى استعداداً للانتخابات المهنية التي ستجرى في شهر غشت، وباقي الاستحقاقات الجهوية والجماعية والتشريعية.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى