جهات

أساتذة التصحيح بالفقيه بنصالح يطلبون الإنصاف

عبر عدد من الأساتذة والأستاذات المكلفين بتصحيح امتحانات الدورة الاستدراكية لنيل شهادة الباكالوريا-يوليوز 2021-بالمديرية الإقليمية بالفقيه بن صالح، عن احتجاجهم على عدم التزام المديرية بمخرجات حوار الدورة العادية ليوم 18 يونيو الماضي.

وأوضح الأساتذة في عريضة توصلت بها هسبريس أن هذا الاحتجاج جاء في سياق عدم التزام المديرية بمخرجات الحوار مع اللجنة الممثلة للأساتذة المصححين، بعد احتجاجهم أثناء مداولات نتائج الدورة العادية. كما أتى لعدم وفاء المديرية بالالتزام بحل المشكلات التي تم عرضها من طرف الأساتذة المكلفين والأستاذات المكلفات بتصحيح امتحانات الدورة الاستدراكية ليوليوز 2021، في عريضتين الأولى مؤرخة بتاريخ 13 يونيو بثانوية الكندي، والثانية مؤرخة بتاريخ 18 يونيو من السنة الجارية.

وفي تصريح لهسبريس، ذكر صلاح الدين السعدي، أستاذ مكلف بالتصحيح، أن المديرية الإقليمية بالفقيه بن صالح تعهدت بصرف مستحقات الأساتذة في أجل أقصاه 20 يوما، وبتحسين ظروف التصحيح واحتساب تعويضات التنقل، وعبرت عن استعدادها لرفع عدد من المطالب المتعلقة باحتساب أوراق الغياب والتعويض عن عدد الأوراق عوض عدد المترشحين إلى الجهات العليا.

من جانبه، أوضح المدير الإقليمي سعيد الجندي أنه سبق أن تداول مع الأساتذة المكلفين بالتصحيح في مختلف النقط المطلبية، وعبر عن رأيه بكل موضوعية، مؤكدا أن البعض منها يصعب الحسم فيه، سواء من طرف المديرية الإقليمية أو من طرف الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين.

وعبر الجندي عن استعداده للترافع عن مطالب الأساتذة المكلفين بالتصحيح لدى الجهات العليا، وعن عزمه تنظيم يوم دراسي خلال الموسم المقبل، بتنسيق مع نخبة من الأساتذة، حول مختلف هذه الإشكالات ورفع خلاصاته إلى المركز الوطني للامتحانات للبت فيها.

يذكر أن النقابة الوطنية للتعليم بإقليم الفقيه بن صالح، المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، كانت قد عبرت في بيان لها عن رفضها لما أسمته “الارتجالية، والارتباك الذي طبع عملية تنظيم الامتحانات الإشهادية بالمديرية”، مطالبة بـ”الرفع من قيمة التعويض عن التصحيح والإسراع بتسويته ماديا”.

وحملت النقابة الجهات المعنية “الحيف واللامساواة التي تقع على عاتق أساتذة الابتدائي والإعدادي بالعالمين الحضري والقروي، دون أدنى تعويض عن التنقل وكافة المهام”.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى