مجتمع

ضعف في المهارات التقنية يَحرم تلاميذ القرى من منصات “التعليم عن بعد”

زكّت دراسة حديثة التنبيهات الصادرة عن عدد من الهيئات المجتمعية والفعاليات المعنية بالمجال التربوي، التي ذهبت إلى أن التعليم عن بُعد ستكون له تأثيرات سلبية على التحصيل الدراسي للتلاميذ المتحدرين من الطبقة الهشة، الذين لا يتوفرون على الإمكانيات التقنية والمادية الكفيلة بمواكبة هذا النوع من التعليم الذي فرضته جائحة فيروس كورونا.

الدراسة الميدانية التي أنجزها الباحثان عبد الجليل أيت علي، وأحمد إبراهيم التركي، خلال الفترة ما بين شهري مارس ودجنبر 2020، ونُشرت في العدد الأخير من المجلة المغربية للتقييم والبحث التربوي، كشفت أن الإكراهات التي واجهت التعليم عن بعد تنعكس على التحصيل الدراسي للمتعلم.

وتشير الدراسة المنشورة تحت عنوان: “التعليم عن بعد بالوسط القروي بالمغرب: الوسائل والعوائق ‘حالة المديرية الإقليمية سيدي بنور’”، إلى أن الإكراهات التي يواجهها التعليم عن بعد في العالم القروي مرتبطة، أساسا، بالظروف الاجتماعية والاقتصادية والمستوى التعليمي للأسر، وبالسياسات التعليمية الوطنية.

ولجأ المغرب، مباشرة بعد انتشار جائحة فيروس كورونا، أواسط شهر مارس 2020، إلى اعتماد نظام التعليم عن بعد، لأول مرة، كبديل للتعليم الحضوري خلال فترة الحجر الصحي، واستمر اعتماده موازاة مع التعليم الحضوري بعد انطلاق السنة الدراسية المنتهية، كآلية لضمان استمرار العملية التعلمية.

ورغم أن الحكومات المتعاقبة وضعت مخططات لتقوية رقمنة المدرسة المغربية فإن الدراسة تشير  إلى أن التعليم عن بعد كبديل للتعليم الحضوري كان مفاجئا للفاعلين في الشأن التربوي، ولم يأخذ بعين الاعتبار خصوصيات المجالات المحلية، ما جعل تطبيقه يواجه عراقيل متنوعة، بعضها مرتبط بخصوصيات كل مجال، والبعض الآخر مرتبط بطبيعة السياسة التعليمية بالمغرب.

وتُظهر النتائج التي توصلت إليها الدراسة الميدانية الضعف الكبير لقدرة تلاميذ العالم القروي على استعمال المنصات الافتراضية التي وضعتها وزارة التربية الوطنية أمام التلاميذ من أجل الاستفادة من التعليم عن بعد، إذ لم تتعدّ نسبة التلاميذ الذين شملهم البحث المتمكنين من استعمال تقنية “ميكروسوفت تيمس” 1 في المائة فقط.

المثير في نتائج الدراسة أن تلاميذ العالم القروي ليسوا وحدهم غير القادرين على استخدام التقنية المذكورة، بل ينطبق الأمر على المدرّسين أيضا، إذ لم تتعد نسبة الذين يتقنون توظيفها 9 في المائة فقط.

وعزت الدراسة ضعف اللجوء إلى الفصول الافتراضية في الوسط القروي إلى الاتجاه السلبي تجاه هذه الفصول، وقلة الوسائل التكنولوجية المتاحة، موضحة أن عدد التلاميذ الذين يرغبون في استعمال هذه الوسيلة لا يتجاوز 7.4 في المائة، بينما تنخفض نسبة الأساتذة الذين لهم استعداد لاستعمالها، بشكل حاد، إلى0.9 في المائة.

وتُعتبر منصة Microsoft Teams من أهم المنصات الافتراضية التي وضعتها وزارة التربية كأداة للتعليم عن بعد، وحثت المدرّسين على إنشاء فصول افتراضية على متنها لتكون بديلا عن الفصول التقليدية، غير أن الإقبال على هذه الفصول في العالم القروي، بالمنطقة التي شملتها الدراسة، ظل ضعيفا، إذ لم يتعد عدد المستفيدين من خدماتها 4.9 في المائة من نسبة الوسائل المستعملة في التدريس عن بعد، نظرا لعدم تمكّن المدرّسين والمتعلمين من شروط ومؤهلات استعمال هذه التقنية.

وفي المقابل تفضل نسبة كبيرة من التلاميذ استعمال مواقع التواصل الاجتماعي في عملية التعليم عن بعد، لكونها تتميز، عن غيرها من الوسائل الأخرى، بسهولة الاستعمال، كما أنها متاحة للجميع، ولا تتطلب موارد مالية كبيرة، علاوة على أنها لا تتطلب خبرة في استخدامها، وهو ما انعكس إيجابا على عدد المتعلمين الذين يستعملونها.

وحسب نتائج الدراسة فإن نسبة 50 في المائة من عيّنة التلاميذ المبحوثين يستعملون “فيسبوك”، ويستعمل 18.8 في المائة منصة “يوتيوب”، و21.9 في المائة يستعملون “واتساب”. ويُعزى الإقبال الكبير على استعمال “فيسبوك”، وفق المصدر نفسه، علاوة على سهولة استعماله، إلى كون عدد كبير من المتعلمين يستعملونه لكونه يتيح لهم تبادل المعلومات والدروس بشكل مجاني.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى