مصدر مطلع

ترشيح “الحركي التدلاوي” باسم الاستقلال يحرج بركة

قرر حزب الاستقلال بشكل رسمي تزكية سعيد التدلاوي، البرلماني عن حزب الحركة الشعبية، في الاستحقاقات الانتخابية المقبلة بدائرة المحمدية.

وحسب مصادر جريدة هسبريس الإلكترونية، فإن نزار بركة، الأمين العام لحزب الاستقلال، زكى بشكل نهائي سعيد التدلاوي لقيادة الحزب بالمحمدية، بالنظر إلى قدرته على كسب المقعد الانتخابي.

وأوضحت مصادر هسبريس أن نزار بركة يراهن على الحركي التدلاوي لكسب المقعد الانتخابي بهذه الدائرة، نظرا إلى نفوذه الانتخابي على مستوى جماعتي الشلالات وعين حرودة.

ولم يكترث نزار بركة بالنداءات التي أطلقها الاستقلاليون في الأسابيع الماضية، والتي عبروا من خلالها عن رفضهم وضع أيديهم في يد التدلاوي الذي كانوا من أشد معارضيه بجماعة الشلالات التي ترأسها قبل أن يخلفه نجله.

وأكدت مصادر هسبريس أن موجة غضب تسود حزب الاستقلال بالمحمدية من الأمين العام للحزب لإقدامه على تزكية التدلاوي عقب لقاءين “سريين” عقدا بمنزل هذا الأخير.

ولفتت المصادر نفسها إلى أن الاستقلاليين بالمحمدية يرفضون التعامل مع البرلماني الحركي، معتبرين تزكيته ضربا لنضالهم لسنين، وهو ما سيجعل كثيرين منهم ينسحبون صوب أحزاب أخرى، أو يعمدون إلى تجميد نشاطهم بالحزب.

ولم يستسغ استقلاليو المحمدية خطوة نزار بركة، مؤكدين أنه يبحث عن مصالحه الشخصية للوصول إلى رئاسة الحكومة عن طريق تزكية من يستطيعون كسب المقعد الانتخابي، رغم الغضب الذي يواجهونه من لدن المواطنين والفعاليات المدنية.

وكان حزب الاستقلال تمكن من استقطاب المنسق الجهوي لحزب الحركة الشعبية بجهة الدار البيضاء سطات البرلماني سعيد التدلاوي، قصد ترشيحه برمز “الميزان” في دائرة المحمدية.

وجرى خلال شهر رمضان الفائت، تنظيم “فطور سياسي” جمع كلا من نزار بركة، الأمين العام لحزب الاستقلال، وفؤاد القادري، المنسق الجهوي للحزب ذاته بجهة الدار البيضاء سطات، والقيادي بحزب الحركة الشعبية سعيد التدلاوي، بمنزل هذا الأخير، إعلانا عن التحاقه بحزب الاستقلال والترشح باسمه في الانتخابات التشريعية المقبلة.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى