جهات

البحث الزراعي يتوج جامعة القاضي عياض وطنيا

تربعت جامعة القاضي عياض بمراكش من جديد على رأس الجامعات المغربية، وفق تصنيف المركز الوطني للبحث العلمي والتقني ومؤسسة “كلاريفيت”.

وحصلت جامعة القاضي عياض على هذا التتويج بحصولها على جائزة النسخة الثانية للتميز العلمي في فئة “العلوم الزراعية”، ضمن المسابقة الوطنية التي فازت بها 4 جامعات مغربية، و3 مجلات، و10 أساتذة جامعيين.

وتمكنت جامعة القاضي عياض من الجائزة الأولى في فئة “العلوم الزراعية”، بفضل عالمين بهذه المؤسسة الجامعية، هما سعيد خابا من كلية العلوم السملالية مراكش، وصلاح الراقي، من كلية العلوم والتقنيات بمراكش، اللذين تميزا بجودة وحجم إنتاجهما العلمي.

وعن هذا الفوز قال صالح الراقي، الذي يعمل حاليًا أستاذًا للتعليم العالي لمادة الفيزياء في كلية العلوم والتقنيات: “تمحور البحث العلمي بشكل أساسي حول استخدام معطيات الاستشعار عن بعد متعددة الأطياف (البيانات الضوئية والرادارية والحرارية) للرصد المكاني والزماني عالي الدقة، من أجل تحديد الاحتياجات المائية للزراعات السائدة في المناطق القاحلة وشبه القاحلة”.

وفي لقاء مع هسبريس، أضاف الباحث ذاته، الذي انشغل منذ سنوات بتحديد الاحتياجات المائية للزراعات السائدة بمنطقة تانسيفت الحوز، باستعمال نماذج معلوماتية، والتجارب الميدانية وتقنية الاستشعار عن بعد: “تساهم هذه النماذج المعلوماتية في تطوير برنامج إدارة مياه الري، من أجل تدبير عقلاني، يمكن من الحفاظ على هذه المادة الحيوية، في ظل التغييرات المناخية التي تشير إلى ندرة الماء في السنوات المقبلة، بسبب ارتفاع الحرارة”.

وبخصوص هذه الجائزة، أوضح سعيد خابا، الأستاذ الجامعي بكلية السملالية للعلوم، أن البحث العلمي المتوج “كان ثمرة جهد عملي انطلق منذ سنة 2000 في ظل التعاون بين الجامعة المغربية ومعاهد مغربية وجامعات فرنسية، ما أفرز إحداث المختبر المختلط الدولي الذي يضم فريقا متكاملا، ويتكون من مؤسسات جامعية وطنية عدة وفرنسية، وينسق مع قطاعات حكومية من قبيل المديرية الجهوية للفلاحية والحوض المائي بجهة مراكش أسفي”.

وفي تصريح لهسبريس واصل الباحث، الحاصل الدكتوراه في تخصص تدبير الموارد المائية والفلاحية عن طريق معطيات الأقمار الاصطناعية: “كان لتوجيهات المديرية الجهوية للفلاحة والحوض المائي دور كبير في توجيه البحث نحو أهداف تطبيقية صالحة لحل بعض مشاكل التي يعانيان منها، ما مكن من إنجاز مشروع بحث علمي كبير”، ثم أشار إلى أن “هذا التكتل شكل قوة لهذا الفريق العلمي المتكامل، الذي حصل بفضل مجهوداته على التمويل المالي لمشاريعه البحثية”.

وأكد الراقي وخابا أن هذا التتويج اعتراف بالمجهود العلمي لكل الأساتذة الباحثين بجامعة القاضي عياض، التي ظلت منذ سنوات تسجل حضورها العلمي في مسابقات وطنية وإقليمية ودولية.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى