سياسة

الاتحاد المغربي للشغل يعتز بالحصيلة الانتخابية

أكد الاتحاد المغربي للشغل التزامه بالاستمرار في الدفاع عن عموم المأجورين، ومناصرة كل قضايا الطبقة العاملة المغربية؛ وذلك في بلاغ صحافي أصدره عقب صدور النتائج النهائية للانتخابات المهنية التي همت المأجورين في القطاع الخاص والمؤسسات والإدارات العمومية، وبوأته المرتبة الأولى كمنظمة نقابية أكثر تمثيلية بحصيلة 7362 مندوبا رسميا باللجان متساوية الأعضاء.

وقال التنظيم النقابي ذاته إن “الفوز الكبير” الذي حققه أكد من خلاله أنه “القوة النقابية الأولى في المغرب في كل القطاعات الحيوية والإستراتيجية للاقتصاد الوطني، والممثل الحقيقي للطبقة العاملة المغربية”، منوها بــ”المشاركة المرتفعة التي تدل على تشبث الطبقة العاملة المغربية بممارسة حقها في اختيار ممثليها بكل حرية وديمقراطية”.

وبخصوص النتائج المحققة أوضحت نقابة الاتحاد المغربي للشغل أنها في مجال المقاولات والشركات بالقطاع الخاص حصلت على 4969 مندوبا، محققة فوزا ساحقا في كل القطاعات الحيوية والإستراتيجية للاقتصاد الوطني، “إذ بلغت نسبة مناديب العمال للاتحاد المغربي للشغل 100% في شركات توزيع الماء والكهرباء وتركيب السيارات والموانئ والبترول والغاز والطرق السيارة بالمغرب، إضافة إلى قطاع صناعة المواد الغذائية، والسمعي البصري، وفي بقية القطاعات”.

“كما حققت لوائح الاتحاد المغربي للشغل انتصارات ساحقة في كل من قطاع الأبناك وشركات التمويل والبريد بنك، ومجموعة الخطوط الملكية المغربية بفروعها، وقطاع الكيماويات والشركات متعددة الجنسيات لصناعة الأدوية، والوحدات الإنتاجية للكيماويات، وقطاع الصحافة المكتوبة والهاكا، وقطاع الفنادق والسياحة، وغيرها من القطاعات”، يضيف البلاغ الذي توصلت به هسبريس.

وأورد المصدر ذاته أن “نتائج قطاع الإدارات والمؤسسات العمومية أفرزت الاتحاد المغربي للشغل كقوة نقابية أولى في القطاع العام، حيث حصدت لوائحه 1246 مندوبا، مُؤكدا تجذره في أغلب القطاعات الوزارية، إضافة إلى النتائج الجيدة التي حصلت عليها لوائح الاتحاد النقابي للموظفين المنضوي تحت لواء الهيئة نفسها”.

أما بالنسبة لقطاع الجماعات الترابية فأشار الاتحاد المغربي للشغل إلى أن لوائحه “تبوأت المرتبة الأولى رغم تدخلات بعض الأحزاب السياسية لفرض ممثلي نقابات ذيلية أو لصنع ممثلين في انتخابات ذات طابع مهني، وتمكنت من تحقيق رقم غير مسبوق في تاريخ الانتخابات المهنية بالقطاع بما مجموعه 1122 ممثلا رسميا باللجان الإدارية، إضافة إلى 112 ممثلا بقطاع الداخلية رغم كونه من القطاعات الصعبة بالقطاع النقابي”.

وأشار الاتحاد المغربي للشغل إلى أنه سجل بارتياح ارتفاع تمثيليته بــ 1035 مندوبا بزيادة 20% مقارنة مع نتائج انتخابات 2015، معتبرا هذا الأمر “تجذرا في الأوساط العمالية ويزكي تصنيفه الطلائعي كقوة تفاوضية كبيرة لها الوزن والثقل اللذان على الحكومة المغربية أن تحسن قراءة ما تختزله من إشارات ودلالات وتعمل على التعاطي بجدية ومسؤولية مع الملف المطلبي للاتحاد المغربي للشغل”.

واعتبر التنظيم النقابي ذاته أن نتائجه المحققة تعد “ثمرة مواقفه الثابتة في اصطفافه الدائم إلى جانب الطبقة العاملة ونتيجة مجهود تنظيمي متواصل ودؤوب على الصعيد القطاعي والاتحادات الجهوية والمحلية، وصحة مواقفه النضالية في مطالب الشغيلة والدفاع عن حقوقها العادلة والمشروعة، والتشبث بتحسين أوضاعها المادية والاجتماعية والمهنية”.

وختمت الأمانة الوطنية للاتحاد المغربي للشغل بلاغها بالتعبير عن “اعتزازها وفخرها بكل مناضلات ومناضلي الاتحاد المغربي للشغل، في كل الاتحادات الجهوية والمحلية وفي كل القطاعات المهنية، الذين ساهموا بفاعلية في التعبئة المسؤولة والنظيفة في تحقيق هذا الفوز الساحق لرفع راية منظمتهم العتيدة الاتحاد المغربي للشغل”.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى