مصدر مطلع

المغرب ومصر يتجاوزان مشاكل التبادل التجاري

قال مصدر مطلع إن المغرب ومصر أحدثا لجنة تقنية للنظر في كل المشاكل التي تعيق التبادل التجاري بينهما، مشيرا إلى أن هذه العراقيل في طريقها إلى الحل لفتح صفحة جديدة.

وكشف المصدر ذاته، في حديث لهسبريس، أن السيارات المغربية المصنوعة بمدينة طنجة، والتي كانت عالقة، تم السماح لها، الخميس، بولوج السوق المصرية.

وعقدت اللجنة التقنية اجتماعات عن بعد تم فيها استعراض كل المشاكل التي تواجه مصدري البلدين، حيث تم التأكيد خلالها على ضرورة اعتماد مساطر واضحة وشفافة وآجال معقولة لقبول المنتجات وإعطاء دفعة للتبادل التجاري.

وبخصوص منع السيارات المصنوعة بطنجة من دخول السوق المصرية، قال المصدر المطلع إن تذرع مصر بأنها مصنوعة في مناطق حرة غير مبني على أساس، مشيرا إلى أن اتفاقية أكادير المتعلقة بالتجارة بين البلدين لا تنص على منع استيراد منتجات المناطق الحرة.

وأوضح المصدر ذاته أن المغرب لم يعد يتوفر على مناطق حرة، بل اعتمد قانونا جديدا لهذه المناطق، التي أصبحت تسمى مناطق التسريع الصناعي وتخضع فيها الشركات للتضريب.

وكان مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الرقمي والأخضر، قد كشف أمام لجنة برلمانية قبل أيام عن وجود مشاكل مع الجانب المصري فيما يخص المبادلات التجارية، وهدد بالمعاملة بالمثل.

يشار إلى أن أهم الواردات المغربية من مصر تضم الوقود ومشتقات نفطية، ومواد بلاستيكية، وآلات كهربائية، أما أهم الصادرات المغربية إلى مصر فتشمل أساسا السيارات بنسبة 64 بالمائة، إضافة إلى مستحضرات غذائية.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى