السلطة الرابعة

“المعهد العالي للإعلام” يعزز ثقافة قضاة النيابة في التواصل مع الرأي العام

اختتم الجزء الثاني من برنامج تكوين القضاة الناطقين الرسميين باسم النيابة العامة في مجال التواصل مع الصحافة والرأي العام، وهو برنامج يتم في إطار شراكة بين رئاسة النيابة العامة والمعهد العالي للإعلام والاتصال بالرباط.

ويهدف التكوين الذي أطره أساتذة المعهد العالي للإعلام والاتصال، على مدى أربعة أسابيع، إلى تكوين قضاة وقاضيات النيابة العامة في مهام الناطق الرسمي بالمحاكم، وكمتحدثين رسميين باسم النيابة العامة، من أجل تبليغ معلومات دقيقة إلى الرأي العام وتملك مهارات التخاطب مع وسائل الإعلام.

وتمحور الجزء الثاني من برنامج تكوين القضاة والقاضيات الناطقين باسم النيابة العامة حول جملة من المواضيع الأساسية؛ أولها التعريف بمهام الناطق الرسمي وتدبير العلاقة مع المحيط الخارجي، خاصة الرأي العام، باستعمال أدوات إعلامية، وتدبير العلاقة مع الصحافيين.

الموضوع الثاني الذي تكوَّن فيه القضاة، بحسب إفادة عبد اللطيف بنصفية، مدير المعهد العالي للإعلام والاتصال بالرباط، يتعلق بالكتابة الصحافية، بهدف التمكّن من أدوات التواصل مع الرأي العام، خاصة عن طريق البلاغ الصحافي، والتصريح الصحافي ومعالجة القضايا المتداولة في شبكات التواصل الاجتماعي وعبر وسائل الإعلام.

واستفاد القضاة الناطقون باسم النيابة العامة كذلك من تكوين في الشق التقني، خاصة ما يتعلق باستعمال الكاميرا والتسجيل التلفزي والتسجيل الإذاعي، والتعرف على تقنيات إنتاج الخطاب السمعي البصري، إضافة إلى استعمال المضامين الإلكترونية ومتابعة شبكات التواصل الاجتماعي.

وقال عبد اللطيف بنصفية، مدير المعهد العالي للإعلام والاتصال، في تصريح لهسبريس، إن المعهد رام من خلال الورشات التكوينية التي استفاد منها القضاة والقاضيات الناطقون باسم النيابة العامة، بإشراف من أساتذة المعهد والتقنيّين به، مدّ المستفيدين بالتقنيات وبالثقافة الإعلامية التي تمكنهم من إدارة علاقتهم بممثلي الرأي العام على أحسن وجه.

وأضاف المتحدث أن علاقة الشراكة والتعاون بين المعهد العالي للإعلام والاتصال ورئاسة النيابة العامة، ستستمر “حتى نتمكن من تعميق الثقافة الإعلامية لدى السيدات القاضيات والسادة القضاة”.

من جهته، قال هشام بلوي، الكاتب العام لرئاسة النيابة العامة، إن برنامج تكوين القضاة والقاضيات في مجال التواصل يندرج ضمن استراتيجية وضعت منذ سنة 2019، غير أن انتشار جائحة فيروس كورونا حال دون استمرارها خلال السنة الفارطة، قبل أن تستأنف هذه السنة.

وأضاف بلوي أن الهدف من تكوين القضاة والقاضيات الناطقين باسم النيابة العامة، هو أن يمتلكوا أدوات التواصل، “من أجل تواصل فعال مع الرأي العام، وليكون خطابنا واضحا وشفافا وخطابا مواطنا”.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى