سياسة

“الكولسة” تثير الاستياء داخل “البيجيدي” بآسفي

قادت التوترات الأخيرة في الصف الداخلي لحزب العدالة والتنمية بآسفي إلى استقالة الكاتب المحلي للحزب ذاته لجماعة الصعادلة وعضو مكتبه الإقليمي بآسفي.

وفي رسالة استقالة موجهة إلى الكاتب الإقليمي لـ”البيجيدي” بآسفي، قال إدريس فخيري إنه يستقيل من الكتابة الإقليمية والكتابة المحلية ومن جميع الهيئات السياسية المنضوية تحت حزب العدالة والتنمية.

وبرر فخيري استقالته بـ”انعدام الشفافية والنزاهة” عند انتخاب وكلاء اللوائح البرلمانية والجهوية، و”إقصاء الكاتب الإقليمي والكاتب المحلي ورئيس المجلس البلدي بتصويت مكولَس، مع إعفاء الجهة وعضو الأمانة العامة”.

وتأتي هذه الاستقالة بعدما نقلته هسبريس حول أجواء “التذمر الواسع” الذي يعيشه منتمون إلى حزب العدالة والتنمية في مدينة آسفي ونواحيها، عقب ما اعتبروه “كولسة” في المؤتمر المحلي حالت دون محاسبة برلمانيين عن الحزب، وتمهد لإعادة صعود وجوه صارت مرفوضة داخل المكتب المحلي نفسه.

وسبق أن شهد حزب العدالة والتنمية بآسفي استقالة مستشار جماعي، ومسؤول عن المكتب المحلي لشبيبة الحزب، واستقالة مرشحين آخرين من المكاتب القروية في جماعات “دار بلقايد” و”الصعادلة” و”الصويرية” (المْعاشات).

ووفق ما استقته هسبريس فإن أبرز الإشكالات التي خلقت موجة التذمر داخل المكتب المحلي لحزب العدالة والتنمية بآسفي تتمثل في أن برلمانييه “لم يكونوا في مستوى تطلعات الحزب وسكان المدينة”، ودخلوا في صراع مع رئيس الجماعة الذي ينتمي بدوره إلى حزب “المصباح”، وتحالفوا مع “خصوم سياسيين” في سبيل ذلك.

وفضلا عن الاستقالات، من المرتقب أن تشهد آسفي مقاطعة مجموعة من المنتمين إلى حزب العدالة والتنمية ووجوه محلية بارزة منه للحملة الانتخابية للهيئة السياسية ذاتها.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى