منوعات

ما هو اضطراب ما بعد الصدمة؟

قد يؤدي التعرض لحوادث مروعة أو مشاهدة مواقف مؤلمة أو فقدان شخص عزيز إلى معاناة المرء من كوابيس مزعجة أثناء الليل وخفقان القلب والتعرق الشديد، وكثيرا ما يتذكر المرء هذه المشاهد المؤلمة في حياته اليومية، وهنا يتحدث الأطباء عما يعرف باسم “اضطراب ما بعد الصدمة”.

وتصف يوليا شيلونج، كبيرة الأطباء بقسم الصدمات النفسية بمستشفى دريسدن الجامعي، اضطراب ما بعد الصدمة بقولها: “هذه الحالة عبارة عن رد فعلي نفسي متأخر لحدث مؤلم هز الشخص من أعماقه”.

وغالبا ما تتأثر الحياة اليومية للأشخاص، الذين يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة بشدة من جراء ذلك؛ نظرا لأن التجارب المؤلمة أو المواقف المروعة كثيرا ما تظهر أمام أعينهم كأنها فيلم سنيمائي. وأضافت يوليا شيلونج، قائلة: “ينحرف الأشخاص، الذين يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة عن المسار تماما، ويكون لديهم شعور بالخدر”.

وتتنوع الأحداث المروعة والتجارب المؤلمة، مثل التعرض لحادث مروري خطير أو اعتداء جسدي عنيف أو كارثة طبيعية كالزلازل أو سوء معاملة شديد.

وأوضح بير تايجيلاك، كبير الأطباء في عيادة الطب النفسي بمستشفى LVR بمدينة إيسن الألمانية، أن هناك إشارات صوتية معينة قد تؤدي إلى استرجاع الذكريات المؤلمة أو ما يعرف باسم “فلاش باك”؛ حيث قد تؤدي صفارات سيارات الإسعاف المارة في الطريق إلى تذكر بعض الأحداث الأليمة والتجارب المؤلمة.

وقد يظهر اضطراب ما بعد الصدمة أيضا في سلوكيات التجنب؛ حيث قد يتجنب المرء الخروج من المنزل في ساعات متأخرة، إذا ما تعرض لحادث اعتداء في الشارع ليلا، وأضاف بير تايلاك أن أعراض اضطراب ما بعد الصدمة تشمل أيضا الشعور الدائم بعدم الأمان والأرق والتهيج الشديد وصعوبات التركيز.

وأشارت يوليا شيلونج إلى أن الأشخاص، الذين يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة يكون لديهم شعور بعدم المبالاة وعدم الاهتمام بالآخرين أو الملل العاطفي، وأضافت الطبيبة الألمانية قائلة: “يعاني الكثير من هؤلاء الأشخاص باهتزاز الثقة في أنفسهم وفي الآخرين بشدة، كما تتحول الحياة اليومية إلى جحيم بالنسبة لهم”.

وينصح بير تايجيلاك الأشخاص، الذين يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة بعدم التعامل مع مشكلتهم بأنفسهم، ولكن يتعين عليهم طلب المساعدة من الأطباء المختصين في أقرب وقت.

وهناك العديد من الطرق العلاجية، ويمكنهم استشارة الأطباء النفسيين والمعالجين النفسيين وكذلك الخبراء في العيادات النفسية الجسدية، ويتم علاج الأشخاص الذين يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة في العيادات الخارجية أو من خلال الإقامة في المستشفى حسب شدة الحالة المرضية.

وفي كثير من الحالات يوضح الطبيب المعالج للشخص، الذي يعاني من اضطراب ما بعد الصدمة، كيفية التعامل مع الأعراض المجهدة أو الذكريات المؤلمة في الحياة اليومية، وذلك من خلال الاعتماد على تقنيات الاسترخاء أو تمارين التهدئة الذاتية، وبمجرد أن يحقق المرء قدرا معينا من الاستقرار الداخلي، فإنه يتمكن من التعامل مع المواقف المروعة تدريجيا بمساعدة الطبيب المعالج، وعادة ما يتم النظر إلى مثل هذه المواقف وتحليلها وتقييمها من جديد.

ومن خلال هذه الطرق العلاجية يفقد الحادث طابعه المؤلم ويصبح مجرد ذكريات طبيعية، وتصف يوليا شيلونج نهاية هذه العمليات بقولها: “يتضح للمريض أنه قد نجا من الحادث الأليم أو التجربة المروعة”، وبعد ذلك يصبح هذا الحادث جزءا من الذكريات.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى