فن وثقافة

“ليكسوس” تقارب التنافس الألماني الفرنسي بالمغرب

عدد جديد من مجلة “ليكسوس” الإلكترونية يرى النور بملف حول المغرب عندما كان “في بؤرة التنافس الألماني الفرنسي”، مطلع القرن العشرين.

ويقف ملف العدد الـ39 من هذه المجلة المتخصصة في التاريخ والعلوم الإنسانية، التي تصدر رقميا، عند “الأزمة المغربية الأولى”، بعدما “بدأت الدبلوماسية الفرنسية في مطلع القرن العشرين تتحرك في المجال الدولي ضد المساعي الألمانية” في وضعية أدت إلى “وقوع أزمتين دوليتين دفعتا بأوروبا نحو الحرب العالمية الأولى” وتنافس بلغ أشده “في ظل الظروف المستجدة على المخزن” الذي “صارت دواليبه تتغير وتتعقد بفعل تكاثر علائقه بأوروبا” في وقت بدأت فيه ألمانيا “تشعر بالقلق من المحاولات الفرنسية الرامية إلى الانفراد بمصير المغرب، وأعلنت عدم اعترافها بالاتفاقيات الفرنسية والإسبانية”.

ويذكر ملف العدد الجديد من المجلة أن “المسألة المغربية” شكلت “التهديد الأكثر خطورة للقوى العظمى وللعلاقات الدولية، ولا سيما بين فرنسا وألمانيا بسبب تعارض مصالحهما السياسية والاقتصادية، وإخلال باريس بالبروتوكول الدولي وبقرارات مؤتمر مدريد التي أكدت على فتح بوابة المغرب في وجه المنافسة الدولية”؛ وهو ما “مهد الطريق لاندلاع الأزمة المغربية الأولى أو ما يعرف بأزمة طنجة سنة 1905”.

وفضلا عن ملف العدد، يتضمن العدد الجديد من مجلة “ليكسوس” مقالات بحثية حول الحركة الصوفية والسياق السياسي في تاريخ الغرب الإسلامي، وظهير 16 ماي 1930 وظهور الحركة الوطنية، ومقاربة دانييل ريفي لحرب الريف، والأساليب والأنماط الزراعية بالمغرب قبل وبعد الحماية وأثرها البيئي، وصناعة المؤرخ للحدث التاريخي، وإعداد بعض الأطعمة وطرق تخزينها بالريف الشرقي، والتحولات الجذرية للاتصال والتواصل بالمغرب في زمن “كورونا”، مع قراءة في مؤلف حنان حمودا “الماء وصناعة المقدس”.

ويشارك في هذا العدد كل من الباحثين محمد أبيهي وحكيمة جميل ورشيد اليملولي وعبد الفتاح أيت ادرى وعبد السلام بوطافي وعبد الغني بوقطب وعبد المجيد السامي ومنير الحسناوي وإلهام الطويل.

تجدر الإشارة إلى أن مجلة “ليكسوس” قد استقبلت، منذ تأسيسها، “مئات المقالات العلمية، التي تناولت قضايا تاريخ المغرب والمغارب، وتضمنت إسهامات علمية في مناهج التاريخ والعلوم الإنسانية”.

وتقصد هذه المجلة الإلكترونية، التي يشرف عليها الباحثون والباحثات عبد المجيد القدوري وبلكامل البيضاوية ومحمد أبيهي وخديجة الراجي ومحمد سعيد المرتجي ومصطفى الريس وحكيم عمار وخالد الصقلي وعبد الرزاق السعيدي ومصطفى المرون ومونية أيت كبورة وخالد أعسو وعبد الهادي فك وعبد الرحيم أمل، “نشر المعرفة التاريخية على نطاق واسع” وتستقبل مساهمات الباحثين الجادة، التي تحكمها هيئتها العلمية؛ ليكون هذا “المشروع التاريخي الإلكتروني منارة وقنطرة للباحثين والتعريف بإنتاجاتهم التاريخية”.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى