مجتمع

يونيسيف المغرب تطلق حملة “صامد أمام كوفيد”

أعلنت يونيسيف المغرب، الاثنين، عن إطلاقها لحملة جديدة تحت شعار “صامد أمام كوفيد” للدعوة إلى التعبئة الفردية والجماعية المستمرة في مواجهة وباء كوفيد-19.

الحملة، وفق بلاغ للمنظمة، “يقودها أشرف حكيمي، بطل حقوق الطفل، ومريم أمجون، والشاف عمر، المناصران اليافعان لدى يونيسف المغرب”.

وأورد البلاغ أنه، في مواجهة التطور الأخير لوباء كوفيد 19 في المغرب، فإن الحفاظ على اليقظة هو الرسالة الرئيسية للحملة الجديدة التي تطلقها يونيسف المغرب لدعم جهود الأطفال ومجتمعاتهم المحلية لمواصلة حماية أنفسهم بشكل أفضل ضد كوفيد-19.

تقول جيوفانا باربيريس، ممثلة اليونيسف في المغرب، إن المثابرة والانضباط والصبر هي المكونات الرئيسية لأي نجاح، مضيفة “نعتقد أن هذه هي مفاتيح النجاح نفسها التي تنطبق على دحر الوباء”.

ويؤكد أشرف حكيمي أن “المباراة ضد كورونا لم تنته بعد. ومن أجل التغلب عليها، يجب أن نواصل الانضباط وأن نحترم التدابير الوقائية”.

من جهته، يقول الشاف عمر، وهو مناصر يافع لقضايا حقوق الطفل في يونيسف المغرب، “تعلمت في حياتي أنه لتحقيق أهدافي ونجاحي، يجب أن أبذل جهدا وأن أكون مثابرا. بالنسبة لي، ارتداء الكمامة هو دليل على التزامي الفردي بحماية نفسي والمجتمع. دعونا نواصل التزامنا. فلنثابر على النجاح”.

وتخلص مريم أمجون، أصغر فائزة بجائزة القراءة العربية والمناصرة اليافعة لقضايا حقوق الطفل في يونيسف المغرب، إلى أنه “لتحقيق أهدافنا ونجاحنا، يجب أن نكون منضبطين ومثابرين. لنفعل الشيء نفسه لهزيمة كورونا. ولنرتد الكمامة ونحترم جميع التدابير الوقائية”.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى