جهات

نفق الموحدين يبشر بإنهاء ازدحامات مدخل البيضاء

ينتظر أن يتم افتتاح نفق الموحدين بشارع الجيش الملكي بالدار البيضاء، الذي يمتد إلى غاية مسجد الحسن الثاني مرورا بمحطة القطار، نهاية الأسبوع الجاري.

وينتظر السائقون بالعاصمة الاقتصادية، خصوصا الذين يلجون المدينة قادمين من عين السبع والبرنوصي أو عبر الطريق الساحلية، بفارغ الصبر، افتتاح هذا النفق، الذي سيخفف حركة السير والجولان بهذه النقطة التي تعرف ازدحاما كبيرا، لا سيما في أوقات الذروة.

وفي هذا الصدد، أفاد مصدر من داخل مجلس مدينة الدار البيضاء جريدة هسبريس الإلكترونية بأن نفق الموحدين سيتم افتتاحه في غضون الأيام القليلة المقبلة، بعدما انتهت الأشغال التي كانت جارية به وكذا بنفق مسجد الحسن الثاني.

ورحب بهذه الخطوة عدد من السائقين الذين يستعلمون شارع الجيش الملكي باستمرار؛ فقد قال سائق لسيارة الأجرة تربط بين سيدي البرنوصي ومركز المدينة إن هذا النفق سيخفف من الازدحام الذي يعرفه مدخل المدينة، خصوصا في الفترتين الصباحية والمسائية.

وأوضح السائق سعيد، في تصريح لهسبريس، أن هذه الحظة ينتظرها السائقون والمهنيون بفارغ الصبر، على اعتبار أن الشارع معروف بأنه واحد من شرايين العاصمة الاقتصادية ويشهد ازدحاما في أوقات الذروة.

من جهته، مصطفى الكيحل، فاعل نقابي في قطاع النقل، قال إن الأنفاق تخفف من الضغط الذي تعرفه بعض الطرقات في أوقات معينة، وهو ما يستوجب الزيادة منها بنقاط مختلفة بالمدينة.

وأضاف الكيحل أن “نفق الموحدين الذي تأخر خروجه إلى حيز الوجود، سيخفف من معاناة مستعملي هذه الطريق، وسيقلل من حوادث السير والضوضاء التي تعرفها في الصباح والمساء”.

وشدد المتحدث على أن مدخل المدينة كان في حاجة ماسة إلى هذا النفق منذ فترة، على اعتبار أن كل السيارات القادمة من البرنوصي وعين السبع والحي المحمدي والمحمدية تتكدس في شارع الجيش الملكي، ما يجعل السائقين يتأخرون عن مواعيدهم، ناهيك عن الضوضاء والاصطدامات التي تقع.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى