رياضة

الوداد يتعادل مع كايزر شيفس ويفشل في التأهل إلى نهائي “أبطال إفريقيا”

انتهى لقاء إياب نصف نهاية عصبة الأبطال الإفريقية بين الوداد البيضاوي و”كايزر شيفس” الجنوب إفريقي، اليوم السبت، بالتعادل السلبي 0-0 ليتأهل “كايزر” إلى المباراة النهائية؛ مستفيدا من الفوز بلقاء الذهاب في المغرب.

وخاض فريق الوداد الرياضي لكرة القدم إياب نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا، أمام مستضيفه كايزر شيفس الجنوب إفريقي، على أرضية ملعب “سوكر سيتي” بجوهنسبورغ.

ودخل الوداد مباراة الإياب وعينه على تدارك خسارة مباراة الذهاب، السبت الماضي، بهدف واحد دون رد، على أرضية المركب الرياضي محمد الخامس في مدينة الدار البيضاء.

المدرب فوزي البنزرتي اختار بدء المواجهة بتشكيلة تضم الحارس التكناوتي إلى جانب اللاعبين عطية الله وفرحان وجبران وداري والعملود، والكرتي وأوناجم والحسوني، إضافة إلى الكعبي ومصوفا.

وبرز ضغط هجومي كبير لممثل كرة القدم المغربية في دوري أبطال إفريقيا، منذ انطلاق المواجهة، على مرمى كايزر شيفس من أجل التوقيع على هدف مبكر يتيح تدبير التباري براحة أكبر؛ وأضاع الهجوم الودادي 4 فرص سانحة للتسجيل في ربع الساعة الأول.

وعلى نهج ذهاب نصف نهائي المسابقة نفسها، في الدار البيضاء، ركن الفريق الجنوب إفريقي إلى التكتل في منطقته الدفاعية، مراهنا على شن هجمات مرتدة سريعة، عند استرجاع الكرة، لبلوغ مرمى الحارس الودادي التكناوتي.

وجاءت أوضح فرصة مغربية في حدود الدقيقة 31 من المباراة، حين استقبل أيوب الكعبي تمريرة عرضية على بعد 7 أمتار من الشباك، لكن تسديدته ارتطمت بجسد الحارس أكبيّي؛ وارتدت بعيدا ليسترجع الكرة مدافعو كايزر شيفس.

إحصائيات نهاية الشوط الأول أبرزت استحواذ الوداد على الكرة بنسبة 65%، بينما شن لاعبو الفريق المغربي 10 هجمات على شباك كيزر شيفس الجنوب إفريقي، بينها 7 تم إيقافها على مقربة من خط المرمى، بينما تبادل لاعبو النادي البيضاوي 254 تمريرة كانت 77% منها ناجحة.

على نهج الجولة الأولى؛ استهل الوداديون الشوط الثاني بالضغط على الخط الخلفي لكايزر شيفس، بتركيز على الانسلالات عن طريق الأجنحة قبل رفع الكرة نحو المتموقعين في منطقة الجزاء، أما الفريق المستضيف فقد واصل الدفاع عن هدف السبق المسجل في ذهاب المباراة النصف نهائية.

في الدقيقة 59 كاد الوداد يوقع الهدف المنتظر، وذلك بعد تمريرة عرضية خدعت المدافعين الجنوب إفريقيين لتصل إلى مؤيد اللافي؛ لكن الضربة الرأسية للاعب الليبي الممارس في النادي البيضاوي اعتلت عارضة المرمى بسنتيمترات قليلة.

وبنفس الطريقة رد كايزر شيفس على محاولة اللافي، في الدقيقة 62 عبر المهاجم نوركوفيتش، إذ اقتربت ضربة رأسية من وضع الكرة في الشباك المغربية، لكن الحارس التكناوتي ارتمى ببراعة ليبعد الخطر عن المرمى.

العقم الهجومي للوداد تواصل خلال باقي أطوار المباراة، رغم توالي الفرص الملائمة للتسجيل في شباك الفريق الخصم، ليطلق الحكم صافرة النهاية معلنا التعادل 0-0 في جوهنسبورغ؛ وفوز كيزر شيفس في المقابلتين بـ0-1.

جدير بالذكر أن لقاء إياب نصف النهائي الثاني في عصبة الأبطال الإفريقية، المبرمج اليوم أيضا، يجمع الأهلي المصري والترجي التونسي، وكان الذهاب قد انتهى بهدف نظيف للمصريين؛ بينما المباراة النهائية للمسابقة ستجرى في الدار البيضاء.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى