سياسة

مقاربة ألمانيا لملف النزاع الليبي تعمق الأزمة الثنائية بين الرباط وبرلين

عبر ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، عن رفض المغرب لمقاربة ألمانيا للملف الليبي، مشيرا إلى أن الامتناع عن الحضور في مؤتمر “برلين الثاني” مرتبط بهذه المقاربة، وأيضا بالاعتبارات المتعلقة بالأزمة الدبلوماسية القائمة بين البلدين منذ شهور.

وقال دبلوماسي ألماني، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، في جوابه على سؤال حول قرار مقاطعة المغرب لمؤتمر برلين الثاني، إن الحكومة الاتحادية أحيطت علما بقرار المغرب عدم المشاركة في مؤتمر برلين الثاني حول ليبيا.

وأوضح المصدر ذاته أن وزير الخارجية الألماني هايكو ماس والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس وجّها دعوات إلى الدول والمنظمات المشاركة حاليا في ما يعرف “بمسار برلين”، بما في ذلك المغرب، للمشاركة في المؤتمر المنعقد الأربعاء.

وأضاف الدبلوماسي الألماني قائلا: “من خلال مؤتمر برلين الثاني حول ليبيا، تواصل الحكومة الاتحادية جهودها لتحقيق الاستقرار في البلاد على أساس مستدام”، دون أن يقدم تفاصيل أكثر حول الأسباب التي دفعت بلاده إلى استدعاء المغرب إلى “برلين الثاني” بعد إقصائه من “برلين الأول”.

وكان وزير الخارجية ناصر بوريطة أوضح في جوابه على سؤال لهسبريس حول الموضوع، أن السؤال حول استدعاء المغرب إلى مؤتمر برلين الثاني يجب أن يوجه إلى الحكومة الألمانية لمعرفة ماذا تغير بعد إقصاء الرباط من المشاركة في المؤتمر الأول.

ومن خلال تصريحات الألمان، يتبين أن برلين تفضل عدم التصعيد منذ بداية التوتر وترغب في الحوار مع المغرب، لكن دون أن تقدم أي أجوبة عن الأسئلة المغربية الحارقة حول خلفيات “المواقف العدائية التي تنتهك المصالح العليا للمملكة”.

وبحسب توضيحات سابقة للخارجية المغربية، فإن الأزمة ترتبط بموقف برلين من ملف الصحراء المغربية، خاصة بعد اعتراف الولايات المتحدة بسيادة المغرب على الصحراء، بالإضافة إلى “تواطؤ المخابرات الألمانية مع المعتقل السابق في قضايا الإرهاب محمد حجيب” الذي يحتمي برلين للتحريض ضد المملكة ومؤسساتها، ومحاربة الدور الإقليمي الذي يلعبه المغرب في الملف الليبي.

ولا يبدو أن هناك مؤشرات على قرب انتهاء الأزمة الدبلوماسية بين المغرب وألمانيا؛ فبعد مرور حوالي أربعة أشهر على قرار الرباط القاضي بقطع جميع أشكال الاتصال والتعاون مع السفارة الألمانية بالرباط، ما يزال التوتر سيد الموقف، وهو ما يظهر من خلال التصريحات الجديدة التي أدلى بها وزير الخارجية ناصر بوريطة على هامش استقباله لعقيلة صالح، رئيس مجلس النواب الليبي، مساء الخميس.

وتواصل السفيرة المغربية في برلين تواجدها بالرباط في انتظار حلحلة الخلاف بين البلدين، وذلك بعد استدعائها للتشاور في السادس من شهر ماي الماضي.

وطالت تداعيات الأزمة الدبلوماسية التعاون الاقتصادي والاستثماري بين البلدين؛ إذ إن أزيد من مليار و400 ألف يورو (ما يعادل 14.8 مليار درهم) من المساعدات المالية التي خصصتها ألمانيا للمغرب برسم سنة 2020، مازالت مجمدة إلى حين إيجاد مخرج لهذه الأزمة المعقدة، التي يتداخل فيها الخلاف حول التعاون الاستخباراتي والأمني بالشق الدبلوماسي والسياسي المرتبط بملف الصحراء المغربية، فيما تبدو برلين مصممة على عدم تغيير مواقفها.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى