بيئة وعلوم

غراوي يصحح مفاهيم “الذكاء الاصطناعي” ويكشف ملامح “الوحش الرقمي”

حول الذكاء الصناعي وواقعه والخرافات المنسوجة حوله، نظمت أكاديمية المملكة المغربية، الخميس، محاضرة ألقاها رشيد غرواي، متخصص في المعلوميات من مدرسة لوزان الاتحادية للفنون التطبيقية بسويسرا ومدير مختبر الحوسبة الموزعة بها وعضو اللجنة التي كلفها الملك محمد السادس بصياغة النموذج التنموي الجديد للمملكة.

وتأتي هذه المحاضرة احتفالا بمئوية فتح أول قنصلية لسويسرا بالمغرب، وتفتتح سلسلة من المحاضرات التي من المرتقب أن يلقيها أكاديميون وعلماء وباحثون بمبنى الأكاديمية بالرباط، بشراكة مع أكاديمية الحسن الثاني للعلوم والتقنيات، وسفارة سويسرا بالرباط..

ويقول المحاضر المغربي السويسري رشيد غراوي إن للذكاء الصناعي وخوارزمياته حدودا تتمثل في عدم قدرتها على حل جميع المشاكل، لأن “مجموع المشاكل أكبر من مجموع الخوارزميات التي تمكننا من حلها”، فحتى مع كون “الخوارزميات غير محدودة، والمشاكل كذلك، لكن مالا نهائيتها ليست متشابهة، فـ”المالانهائيات” ليست مثل بعضها البعض”.

ويزيد غراوي: هذه المحدودية، تأتي أيضا من خطئها الذي تتعلم منه، واستمرار هذه الأخطاء؛ فـ”الخطأ ليس إنسانيا بل خطأ الآلة أيضا”، علما أن “الذكاء مرتبط بشكل جوهري بالقدرة على الخطأ”.

وعبر المحاضر عن عدم تفضيله اصطلاح “الذكاء الصناعي”، فالمهم هو “الرقمي”، ويتكون من خوارزميات وآلة، تتعلم الأولى، وتتكتل الثانية مع مثيلاتها..

وعرّج غراوي على تاريخ تطور الخوارزميات، عبر تطور الرياضيات، متوقفا عند إسهام الخوارزمي، وقبله أقليديس، وصولا إلى بناء آلة حساب، كانت تعتبر في وقتها ذكاء صناعيا، مع بليز باسكال، مع ذكره أن أول من حاولت خلق آلة تشبه الإنسان ويمكن تعليمها تقنيات، امرأة، لكنها توفيت شابة دون النجاح في ذلك. ونجح بعدها، في القرن العشرين، آلان تورينغ.

وتوقف المحاضر عند مجموعة من تمظهرات ما اعتبر “ذكاء اصطناعيا”، في اللعب التي قابلت بين الحواسيب المتعلمة وبين الإنسان، وفي الطب الذي تجاوز فيه الذكاء الصناعي الأطباء المتخصصين في دقة قياس احتمال الإصابة بمرض عند الإنسان.

ويستحضر غراوي تعريف هذا الذكاء، بكونه “قدرة الآلة على حل مشكل، يستطيع الإنسان وحده حلّه”، مفضّلا الإحالة عليه بالرقمي أو علم الرقمي، الذي يتكون بتضافر الخوارزميات والآلات.

وفي سبيل دقة وقوة الخوارزميات يسجل الخبير أنها لا تُستَلهَم بالضرورة فقط من الإنسان، بل تستلهم من الطبيعة أيضا..

ويذكر الخبير في المعلوميات أن القطيعة التي قادت إلى التوجه إلى ما يسمى بـ”الذكاء الصناعي”، كانت فكرة أن الخوارزميات يمكن أن نشرح لها مثل الأطفال لتتعلم، مع آلان تورين، حتى تفهم ما نحبه وما لا نحبه، مع منحها القدرة على الخطأ الذي يجعلها ذكية مع مرور الوقت، فضلا عن الإمكان الكامن في وضع هذه الآلات داخل شبكة، تجمع الذكاءات، وهو ما خلق “الوحش الرقمي اليوم”.

ويتمثل هذا “الوحش” اليوم في شركات عملاقة مثل “غوغل” و”مايكروسوفت” و”فيسبوك”… التي لم يرثها مؤسسوها المهندسون، بل “كانت لهم أفكار ممتازة، وخلقوا خوارزميات”، اجتاحت العالم، ومن بينها “الفائزون من الأزمة الحالية”، جائحة كورونا، مثل “نيتفليكس” و”زوم”، اللتين كان مؤسّساها أناسا غير معروفين، لكن نجحوا بفضل أفكار خوارزمياتهم التي هي النفط الجديد، وتمثل اقتصادا جديدا.

وحول النموذج التنموي الجديد الذي كان ضمن اللجنة المكلفة بصياغته، يقول غراوي إنه ليس “خوارزمية، يمكن أن ننزلها حرفيا لنصل إلى مغرب معين”، بل هو معتقد وليس برنامجا سياسيا.

وتطرق غراوي إلى ما في هذا النموذج من اهتمام بالبنية التحتية، والدور الجوهري للرقمي في سبيل تحرير الطاقات، عن طريق جعله قوة بتمكين الجميع من الولوج إليه، وتقديم خدمات تمكن الجميع من استعماله، وتكوين باحثين أقوياء فيه، وتكوين الناس ليتأقلموا معه ويتمكنوا من صنع خوارزميات جديدة.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى