جهات

ظاهرة الانتحار تستفحل في قرى إقليم وزان .. سر مدفون وقدر “محتوم”

“من لم يمت بالسيف مات بغيره”. لا يمر شهر في إقليم وزان دون التداول في واقعة انتحار جديدة بضحاياها المتساقطين تباعا، كأوراق الخريف، هم من مختلف الفئات الاجتماعية والشرائح العمرية، ذنبهم الوحيد أنهم تواجدوا في المكان الخطأ وبلد مازال فيه الطب النفسي يعرف مشاكل من حيث الكم والكيف.

“ثمة شيئان لا يمكن للمرء التحديق فيهما؛ الموت والشمس”، هكذا تقول الحكمة التي يبدو أن صاحبها نسي أن هناك من يختار الموت حلا، دون أن يدغدغ الموقف أحاسيسه أو حتى يشعر برعشة الخوف في حضرة الفناء.

منهم من اختار الحبل وسيلة وآخرون فضلوا القفز من علو شاهق وبعضهم تناولوا أقراصا مبيدة للقوارض… تعددت الوسائل والطرق غير أن مصيرهم واحد، جثة مشرحة على طاولة طبية تنتهي وسط قبر مظلم وطوي الملف.

يرى أحمد درداري، إعلامي مهتم بالشأن العام المحلي، أن ظاهرة الانتحار مرتبطة بأسباب خفية، تدور في نفسية الأشخاص، مستحضرا الصورة النمطية التي تطبع علاقة المغاربة مع الطب النفسي وصعوبة الولوج إلى هذا النوع من الاستشارات الطبية المختصة بالمشافي العمومية، إلى جانب ندرة وقلة أطباء الطب الشرعي للقيام بتشريح الجثث والكشف عن الأسباب التي قد تكون ذات طابع إجرامي تم طمسه.

وأضاف المتحدث ذاته أن تنامي الظاهرة يطرح جملة من علامات الاستفهام بخصوص الأسباب والدوافع، كما يسائل مجهودات الدولة للتصدي لهذه الظاهرة ومعالجة هذه الآفة التي تخطف أرواحا بشرية من مختلف الأعمار، كما تنخر هرم الكثافة السكانية في صمت، مؤكدا أن عدد ضحايا الانتحار بقرى إقليم وزان بلغ 13.

وشدد المتحدث ذاته على أن أسباب الانتحار “تتوزع بين ما هو اجتماعي ونفسي واقتصادي، فيما تزيغ بعض الحالات عن هذه العوامل، وتبقى سرا مدفونا بجوار مرقد الضحية”، وفق تعبيره.

من جانبه قال محسن اليرماني، الباحث في العقيدة والفكر، إن تنامي ظاهرة الانتحار يثير الكثير من القلق، ويطرح جملة من التساؤلات بشأن أسبابها ومآلاتها وأبعادها، مضيفا أن الله تعالى خلق الإنسان واستأمنه على نفسه التي بين جنبيه مصداقا لقوله: “ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما”؛ كما نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن قتل الإنسان نفسه وتوعده بالنار يوم القيامة.

وقال المتحدث ذاته لهسبريس: “ولئن كان المنتحر يتحمل وزر هذا الذنب ويحاسبه الخالق على ما اقترف من جناية في حق نفسه، فإنني أرى أن ذلك لا يتنافى مع تحمل أطراف أخرى إثم هذه الجريمة البشعة كالأسرة والمجتمع والدولة، وجميع من كانت له يد من قريب أو بعيد في إقدام المنتحر على هذا الذنب الكبير”.

واستنادا إلى الأحاديث النبوية التي تقضي بالنار على المنتحر، يقول الباحث نفسه: “الأمر لا يجوز لأن المنتحر يدخل في مشيئة الله تعالى، لكن إن شاء أدخله النار وإن شاء غفر له، والأجدر بنا جميعا الدعاء بالرحمة والمغفرة لا الخوض في مثل هذه الأمور”.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى