سياسة

خلافات “الاشتراكي الموحد” تربك “فيدرالية اليسار” قبيل الانتخابات التشريعية‬

خلافات متصاعدة داخل الحزب الاشتراكي الموحد أفضت إلى تأسيس تيار جديد يدعى “اليسار الوحدوي”، يختلف مع القيادة الحالية للتنظيم اليساري في ما يتعلق بالوحدة الاندماجية لأحزاب فيدرالية اليسار الديمقراطي، إذ تتشبّث الأمينة العامة بالتريّث في الاندماج، بينما تنادي فعاليات التيار السياسي بتسريع العملية قبل الانتخابات.

اختلافات قيادات “الشمعة” بشأن اشتراطات الاندماج الداخلي في ظل غياب مدى زمني لإحقاق ذلك على أرض الواقع دفع بعض الأعضاء البارزين في التيارات المُشكّلة للحزب إلى التحرك بسرعة من أجل إقناع الآخرين بالانضمام للتيار المُستحدث، قصد الضغط على نبيلة منيب لأجرأة الاندماج.

وتتخوّف أحزاب فيدرالية اليسار الديمقراطي من تأثير الخلافات الداخلية بين أعضائها على أدائها في الانتخابات القادمة، وفق ما عبّر عنه مصدر مطلع داخل الفيدرالية، بإيراده أن التكتل الحزبي لا يتدخل في الشؤون الخاصة بالتنظيمات، غير أن ذلك قد يؤثر على السير الوحدوي للفيدرالية قبل الانتخابات.

ومازال المسار الاندماجي لأحزاب فيدرالية اليسار الديمقراطي متعثّرا إلى حدود الساعة، في حين تتحجّج القيادات المدافعة عن تأخيره بإنضاج الشروط في المرحلة الأولية، وهو ما تسبّب في تنامي الخلافات داخل الحزب الاشتراكي الموحد، ارتباطاً بتياراته الثلاثة مختلفة الرؤى حيال الموضوع.

وبالنسبة إلى علي بوطوالة، القيادي في فيدرالية اليسار الديمقراطي، فإن الأخيرة “غير معنية بالخلافات الداخلية لكل حزب، لكن يمكن المساعدة على حلّها وتجاوزها لمصلحة الجميع”، موضحا أن الهيئة التنفيذية للفيدرالية لم تقم بأي تدخل في هذا الصدد لرأب الصدع بين الأطراف.

وأكد بوطوالة، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن “الأحزاب تتمتع بالسيادة داخل فيدرالية اليسار الديمقراطي، حيث يكون التعامل بين القيادات الرسمية للتنظيمات فقط”، لافتاً إلى أن الأحزاب الثلاثة تقدمت بتصريح مشترك لوزارة الداخلية، الأسبوع الماضي، يتعلق بالتحالف في الانتخابات المقبلة.

وأبرز القيادي اليساري أن أحزاب فيدرالية اليسار الديمقراطي ستدخل الانتخابات بقوائم مشتركة، سواء بالنسبة إلى الغرف المهنية، أو الانتخابات الجماعية والجهوية والتشريعية، غير أنه أشار إلى أنها ستضطر للتعامل مع الأمر الواقع في حال ما وقع ما لا تحمد عقباه من أجل تقليل التداعيات السلبية على الفيدرالية، بتعبيره.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى