مجتمع

مختصون يدعون إلى تلقيح المهنيين السياحيين لتفادي بؤر انتشار الجائحة

دعا مختصون في المجال الصحي السلطات الصحية بالبلاد إلى تلقيح جميع الأطر والمستخدمين في القطاع السياحي المتواجدين في الصفوف الأمامية، لا سيما مع فتح المجال الجوي وبدء استقبال وفود من مغاربة الخارج والأجانب.

ولفت هؤلاء على هامش لقاء عقد بالدار البيضاء، إلى أن القطاع السياحي يعرف حاليا بداية انتعاش من حيث استقبال الزبائن، سواء المقيمون بالداخل أو القادمون من الخارج، ما يستوجب تلقيح أطره ومستخدميه بشكل مستعجل تفاديا لتعريضهم للإصابة بفيروس كورونا.

وفي هذا الصدد، أوضح الدكتور مولاي سعيد عفيف، عضو اللجنة العلمية للتلقيح، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية على هامش اللقاء المذكور، أن هذه الفئة من المستخدمين يجب تلقيحها، خصوصا الفئات العمرية التي لم تبرمجها وزارة الصحة بعد والتي تقل عن أربعين عاما.

وأضاف أن هؤلاء الموظفين والمستخدمين يتعاملون بشكل مباشر مع الزبائن، ما يستوجب توفير حماية لهم وللسياح المغاربة والأجانب، وذلك بإخضاعهم للتلقيح.

وأكد الدكتور عفيف أن التوافد المكثف لمغاربة الخارج إلى جانب السياح الأجانب على البلاد، رغم حصولهم على شهادات تثبت عدم إصابتهم بفيروس كورونا، يفرض تلقيح المستخدمين من الفئات العمرية التي لم تخضع للتلقيح بعد، لضمان مرور العطلة الصيفية في ظروف جيدة وتفادي تسجيل حالات إصابة داخل الوحدات الفندقية وغيرها.

ويتخوف عدد من العاملين في القطاع السياحي، خاصة الذين لم تشملهم الحملة الوطنية للتلقيح بعد، أن يتعرضوا للإصابة بفيروس كورونا وينقلوه بالتالي إلى مخالطيهم.

وبدأ المغاربة المقيمون بالخارج والسياح الأجانب يتوافدون على المملكة لقضاء العطلة الصيفية، بعد إعادة فتح الأجواء التي كانت مغلقة بسبب تداعيات جائحة كورونا.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى