سياسة

ضغوط سياسية ومصالح تجارية متشابكة تجبر إسبانيا على خطب ود المغرب

توظيف متواصل لدبلوماسية التهدئة من طرف الحكومة الإسبانية لحلّ الأزمة السياسية التي تسببت فيها مع المملكة المغربية، إذ تذهب تصريحات المسؤولين الإسبّان في اتجاه نزع فتيل التوتر بشأن نزاع الصحراء، وهو ما تظهره التحركات الأخيرة لقادة المملكة الإيبيرية.

ولم تتفاعل الرباط إلى حدود الساعة مع خطوات مدريد في ما يتعلق بالخلاف الدبلوماسي، لكنها تتشبّث بإبداء موقف واضح حيال قضية الصحراء من أجل إرساء دعائم حوار أولي، يكون جوهره الثقة المتبادلة بشأن المصالح الإستراتيجية للبلدين في الأفق القريب.

ومن استقبال زعيم “البوليساريو” إلى الإشادة بأدوار المغرب على صعيد مكافحة الهجرة، يبدو أن الكثير من المتغيرات الداخلية والخارجية دفعت الحكومة الإسبانية المركزية إلى إعادة التفكير في خطوات التصعيد القائمة، خاصة أن استثناء الموانئ الإسبانية من “عملية مرحبا” عمّق جراح الكثير من المستثمرين الإيبيريين.

وفي هذا السياق، يقول الباحث في القانون الدولي محمد الغلبزوري إن “الأزمة مناسباتية وعابرة ولن تصل إلى درجة التصعيد، نظرا إلى حاجة البلدين لبعضهما البعض”، ثم يزيد أن “تصعيد المغرب يعني المطالبة باسترجاع سبتة ومليلية، لكنه تفادى الخوض في هذا النقاش”.

ويضيف الغلبزوري، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن “قرار استثناء الموانئ الإسبانية من عملية عبور الجالية لسنة 2021 أثر بشكل كبير على المواطنين الإسبان في مناطق الجنوب، لاسيما الأندلس، حيث تطالب جمعيات المجتمع المدني، ومعها الأحزاب السياسية، بإقالة حكومة سانشيز”.

ويوضح الأستاذ الجامعي أن “الأمر يتعلق بأزمة خطيرة لم تشهدها مناطق الجنوب الإسباني منذ عقود، ذلك أن مواطني تلك الأقاليم ينشدون التراجع المغربي عن قرار استثناء الموانئ الإسبانية من عملية مرحبا لهذه السنة”، مبرزا أن “المصالح الاقتصادية بين البلدين جعلت حكومة سانشيز تخفف من حدة اللغة الدبلوماسية الموجهة إلى المغرب”.

ويشير الباحث عينه إلى أن “الحكومة المركزية معرضة كذلك للمحاسبة السياسية بعدما تسببت الأزمة في فقدان مناصب الشغل المخصصة للمواطنين المشتغلين في عملية مرحبا، وقد تندلع مظاهرات في سبتة ومليلية للضغط على مدريد بشأن الأمر، وهو ما يرجح عودة إسبانيا إلى طاولة الحوار من جديد لتجاوز أسباب الخلاف”.

ويشدد المتحدث، ضمن تصريحه، على أن “الأزمة تتجه صوب الحل، اعتباراً للمصالح التجارية التي تجمع إسبانيا بالمغرب”، خالصا إلى أن الأخير “يحاول استغلال الوضع للضغط على مدريد حتى تعرب عن موقف صريح بخصوص قضية الصحراء، لكن من المستبعد أن تعترف بمغربية الصحراء في الوقت الحالي لأنها مرتبطة بمواقف الاتحاد الأوروبي”.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى