مغاربة العالم

أشرقي .. كفاءة مغربية تراكم النجاح في ألمانيا

سيرة مغايرة يخطها الخبير المغربي الإدريسي أشرقي مولاي ادريس بانتخابه عضوا دائما بالمجلس الاقتصادي والعلاقات الدولية بمدينة دوسلدورف الألمانية، معززا بذلك المكانة الاجتماعية لمغاربة العالم، علاوة على عضويته في مجلس تجمع المقاولات الألماني “Besitzer”.

وأدى الكفاءة المغربية اليمين بالمجلس الاقتصادي والعلاقات الدولية بمدينة دوسلدورف، وهو أول عربي يصل إلى هذا المنصب من ضمن الجاليات العربية المقيمة بألمانيا.

يقول الخبير المغربي الذي انتقل إلى ألمانيا قبل 20 سنة: “بدأت مساري المهني بإحدى الشركات المتخصصة في الاستشارات قبل أن أنهض بشركتي المتخصصة في الاستشارات والتطوير العقاري”، ويصير خبيرا في المجال الذي تخصص فيه.

ولج الخبير العقاري المجال السياسي من بوابة الحزب المسيحي الديمقراطي قبل 12 سنة، كما حرص على مواصلة دراسته في الاقتصاد قبل أن يصبح عضوا ثابتا ومندوبا إقليميا للحزب ويتم تعيينه مؤخرا وسيطا بين الحزب المسيحي الديمقراطي والجاليات العربية المقيمة في ألمانيا.

يحاول المنتمي إلى صف “مغاربة العالم” التعامل مع نقاشات الرسميين وفعاليات المجتمع الألماني بخصوص شراكات بينية محلية وأخرى دولية، من أجل إرساء برامج تنموية عديدة انطلاقا من مدينة دوسلدورف، مثلما يساهم في جهود التنسيق بين ألمانيين ومغاربيين لتبادل الخبرات وتقاسم الانشغالات، طامحا إلى تعزيز ذلك بمشاريع أكثر نفعا لمدن في المغرب.

ويراكم مولاي ادريس الإدريسي أشرقي النجاحات بتشريفه بشهادة كعضو بانٍ للجسور بالمنظمة الإنسانية بلا حدود، آملا أن تمر سحابة العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وألمانيا، معتبرا مغاربة العالم جنود الخفاء الذين يحاولون إيصال الحقيقة بخصوص الوحدة الترابية إلى المنابر العالمية والمساهمة في الدفاع عن حوزة الوطن.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى