فن وثقافة

طاقم “لاكاسا دي بابيل” يصور مشاهد بالمغرب

في الوقت الذي ينتظر الجمهور بشغف كبير أحداث الجزء الخامس من “لاكاسا دي بابيل” (La Casa de Papel)، يستعد فريق عمل المسلسل الإسباني الشهير لحط الرحال بالمغرب لاستكمال تصوير مشاهده التي ستعرف مشاركة اللاعب المغربي لكرة القدم محسن ناشط.

وكشف اللاعب السابق لفريق الوداد الرياضي أنه توصل بدعوة للانضمام إلى طاقم السلسلة العالمية بعد اجتياز مرحلة “الكاستينغ”، وقال في تصريح لهسبريس: “تواصلت مع بطل المسلسل ألفارو مورتيل قبل أشهر، وطلب مني إرسال عشر صور لاجتياز مرحلة الكاستينغ، والآن أنا بصدد تحضير الوثائق اللازمة من أجل السفر إلى إسبانيا لوضع الترتيبات اللازمة لخوض هذه المغامرة”.

وعن دخوله تجربة التمثيل، علق محسن ناشط بالقول: “صحيح أن هناك من سيتهمني بالتطفل على ميدان التمثيل، خاصة أن الجمهور تعرف عليّ لاعبا رياضيا في كرة القدم، لكن الحياة تجارب ولا مستحيل، هذا طموح رافقني منذ الصغر وقررت خوض التجربة، والحمد لله أن الفرصة التي أتيحت لي هي في عمل ضخم، وولوجي هذا الميدان سيكون عبر مسلسل عالمي”.

ونفى محسن أن تقتصر مشاركته في المسلسل على تجسيد دور لاعب كرة القدم، كاشفا أن شرطه الوحيد كان هو “عدم تقديم مشاهد ساخنة احتراما لديني وبلدي وأسرتي وشخصيتي”.

ويحط صناع المسلسل الذي حقق شهرة واسعة في مختلف أنحاء العالم بكل من مدينتي ورزازات والدار البيضاء لتصوير أحداث نهاية عملية السطو المسلح في الجزء الأخير الذي يتألف من عشر حلقات، بمشاركة نجمين جديدين هما ميغيل أنخيل سيلفستر وباتريك كيريادو.

وكشفت شبكة “نتفلكس” عن “البرومو” الدعائي للموسم الخامس، الأخير للمسلسل الإسباني، بعد فترة طويلة من انتظار الجمهور. وظهرت شخصية “طوكيو” في “البرومو” وهي تتحدث عن عودتها وفريقها، موضحة أن “مواعيد عرض الموسم الأخير سيتم تقسيمها إلى جزأين”.

من جهته، كشف منتج المسلسل أليكس بينا محاولات صناع هذا العمل الفني الضخم الذي حاز على إعجاب جمهور كبير حول العالم لتقديم نهاية مناسبة له، مؤكدا أن النهاية استغرقت ما يقارب العام من التفكير، وقال في تصريحات صحافية: “لقد قضينا عاما نفكر في كيفية إنهاء عملية السطو وتقديم البروفيسور للمحاكمة وكيفية وضع الأحداث غير القابلة للتغيير لبعض الشخصيات في المسلسل، وخلصنا إلى أهمية وجود جزء خامس من المسلسل”.

يذكر أن المسلسل الذي أشرف على إخراجه أليكس بينا، من بطولة ألفارو مورتي في دور “البروفيسور”، وأورسولا كروبيرو في دور “طوكيو”، وألبا فلوريس في شخصية “نيروبي”، وباكو توس في دور “موسكو”، وميغيل هيران في دور “ريو”، وخايمي لورينتي في دور”دنفر”، وبيدرو ألونسو في دور “برلين”، وآخرين.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى