جهات

انتشار البعوض يقلق ساكني أحياء بمدينة خنيفرة

اشتكى عدد من سكان مدينة خنيفرة، خاصة القاطنين بالأحياء المحاذية للوادي المتفرع عن نهر أم الربيع، من انتشار البعوض خلال الأيام الأخيرة بشكل بات يقض مضجعهم، وطالبوا المجلس الجماعي بالتدخل لمحاربة هذه الحشرة الضارة.

وخلال الزيارة التي قامت بها جريدة هسبريس الإلكترونية إلى الأحياء المعنية، عبر عدد من السكان عن سخطهم من انتشار البعوض بسبب الوادي الذي يمر وسط المدينة وقنوات الصرف الصحي والأشجار، ودعوا المسؤولين إلى تخليصهم من هذا المشكل الذي يسبب أمراضا معدية.

محمد بوزمور، واحد من القاطنين بالقرب من حي بويفولوسن، قال إن “البعوض أصبح منتشرا بشكل لافت خلال هذه الأيام، والساكنة تعاني كل يوم من أعداد هائلة من البعوض تشكل مجموعات كبيرة تجوب المدينة، ما قد يتسبب في تفشي أمراض خطيرة ومعدية”.

وأضاف بوزمور، في تصريح لهسبريس، أن “الانتشار الكثيف للبعوض شكل مصدر إزعاج كبير للساكنة وزوار المدنية في الأيام الأولى من فصل الصيف”، موردا أن “نوافذ المنازل بالمدينة تبقى مغلقة رغم ارتفاع درجات الحرارة تجنبا لتسلل البعوض”.

وطالبت الساكنة المحلية المجلس الجماعي والسلطة الإقليمية برش المبيدات بشكل مستمر للقضاء على البعوض، لضمان راحة الساكنة وتوفير جو ملائم للسياح الراغبين في زيارة المدينة.

مصدر مسؤول بعمالة خينفرة كشف أن السلطة الإقليمية، في شخص عامل الإقليم، راسلت المجلس الجماعي من أجل التدخل لوضع حد لانتشار البعوض بالمدينة، وذلك برش المبيدات في الأماكن التي يتكاثر بها، خاصة الأودية والبرك المائية والأشجار.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى