اقتصاد

فتح الحدود الجوية للمغرب ينعش خدمات النقل بواسطة “التطبيقات الذكية”

انتعشت خدمات سيارات نقل الأشخاص بواسطة التطبيقات الذكية في مدينة الدار البيضاء، عقب فتح المجال أمام الرحلات الجوية لمغاربة العالم والسياح القادمين من أوروبا وأمريكا وآسيا.

وارتفع الإقبال على خدمات هذا النوع من نقل الأشخاص بنسبة فاقت 60 في المائة، مقارنة مع المستويات المسجلة ما قبل تفشي فيروس كورونا، في الوقت الذي سجلت فيه زيادة كبيرة في الأداء بواسطة البطائق المصرفية.

وقال سمير فرابي، نائب الكاتب العام للنقابة الديمقراطية للنقل، إن دخول مغاربة العالم والسياح الأجانب ساهم بشكل كبير في زيادة الطلب على وسائل النقل بواسطة التطبيقات الذكية، وهو ما ساعد على إنعاش القطاع بشكل كبير.

وأضاف نائب الكاتب العام للنقابة الديمقراطية للنقل، في تصريح لهسبريس، أن الملاحظ هو “عودة القطاع إلى سابق عهده، وهو ما أنعش آمال المهنيين الذين تضرروا بشكل كبيرة من تداعيات جائحة كورونا التي انعكست سلبا على معاملاتهم المالية اليومية”.

وتابع فرابي قائلا: “سُجلت أيضا زيادة كبيرة في استعمال الأداء بواسطة البطائق البنكية، بلغت نسبتها 60 في المائة، بالموازاة مع زيادة كبيرة في عدد الزبائن الجدد، وهذا مؤشر إيجابي بخصوص مستقبل القطاع الذي أصبح يستقطب أعدادا متزايدة من سائقي سيارات الأجرة”.

وشدد المتحدث على أن النمو الذي يشهده قطاع نقل الأشخاص، “ساعد بشكل كبير في زيادة اهتمام شركات بيع السيارات بالقطاع، حيث يشهد المجال ارتفاعا متواصلا في عدد الزبائن بالموازاة مع عودة الانتعاش الاقتصادي بعد فترة الركود التي عاشها منذ شهر مارس الماضي”.

وأكد سمير فرابي أن النقابة الديمقراطية للنقل تواصل اتصالاتها مع مسؤولي جهة الدار البيضاء من أجل اعتماد مزيد من التنظيم في هذا القطاع، الذي يشكل إحدى دعائم إقامة أسس المدينة الذكية التي يسعى إليها القائمون على تسيير جهة الدار البيضاء سطات.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى