اقتصاد

مشروع قانون جديد يروم تطبيق حد أقصى على فوائد الأبناك في المغرب

تؤشر مصادقة مجلس النواب على مشروع قانون جديد لتطبيق حد أقصى في الفوائد البنكية إلى مرحلة جديدة في القطاع المصرفي، الذي لا يزال يعرف نسبا فائدة مرتفعة.

وأقرت الغرفة الأولى للبرلمان، خلال الأسبوع الجاري، مشروع القانون رقم 51.20 بتغيير وتتميم القانون رقم 103.12 المتعلق بمؤسسات الائتمان والهيئات المعتبرة في حكمها.

وتسعى الحكومة، من خلال هذا النص التشريعي، إلى تطوير وتعزيز المنظومة القانونية للقطاع المالي بصفة عامة والإطار القانوني لمؤسسات الائتمان والهيئات المعتبرة في حكمها بصفة خاصة.

ويبقى أبرز مقتضى يتضمنه مشروع القانون الجديد هو السماح بتطبيق حد أقصى للفوائد التعاقدية بالنسبة إلى كل نوع من أنواع عمليات الائتمان بدل حد أقصى واحد يطبق حاليا على جميع العمليات.

ومن شأن تطبيق حد أقصى بالنسبة إلى كل نوع من أنواع عمليات الائتمان، سواء كان العقار أو الاستهلاك أو المعدات، استهداف أفضل لمعدلات الفائدة وضبطها بما يمكن حماية أكثر للمستهلكين وكذا تعزيز الشمول المالي.

وحاليا، لا يمكن للدولة تطبيق حد أقصى على الفوائد البنكية؛ لكن يمكنها خفض سعر الفائدة الرئيسي عن طريق بنك المغرب. وعلى الرغم من مرور سنة على التخفيض غير المسبوق لسعر الفائدة الرئيسي إلى 1,5 في المائة لمواجهة التأثير السلبي لفيروس “كورونا” على اقتصاد البلاد، فإنه لم ينعكس على الفوائد المطبقة من قبل البنوك والتي لا تزال في المتوسط تناهز 4,20 في المائة.

ويأتي هذا القانون الجديد في وقت تستعد لجنة المالية والتنمية الاقتصادية بمجلس النواب للمصادقة على التقرير النهائي للمهمة الاستطلاعية المؤقتة حول قطاع مؤسسات الائتمان والهيئات المعتبرة في حكمها التي شكلت العام الماضي.

وسيجيب التقرير المرتقب عن سؤال مدى مساهمة البنوك في دعم وتحفيز الاستثمار وتعبئة الادخار في ظل تحقيقها لأرباح سنوية عالية جدا، على الرغم من ضعف النمو الاقتصادي وتفاقم عجز الميزان التجاري وارتفاع المديونية العمومية.

ومن شأن التقرير الذي سينشر الشهر المقبل أن يثير نقاشا كبيرا في القطاع البنكي، إذا ما نجح البرلمانيون في استطلاع الأرقام الحقيقية للقطاع البنكي من حيث الأرباح ومدى واقعية الفوائد التي يطبقها على الزبناء في القروض.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى