جهات

المستشفى الجامعي بوجدة ينتج الأكسجين بصبيب عال

في ظل الطلب الكبير والمتزايد على مادة الأكسجين في المستشفيات بسبب جائحة “كورونا”، قام المستشفى الجامعي محمد السادس بوجدة بإنشاء وحدة بغرض إنتاج الأكسجين لتحقيق الاكتفاء الذاتي من هذه المادة الحيوية.

رئيس مصلحة اللوجستيك بالمستشفى الجامعي محمد السادس بعاصمة الجهة الشرقية للمملكة أكد أن المرفق الصحي سالف الذكر شهد تزايدا كبيرا في الطلب على مادة الأكسجين؛ وهو ما تسبب في مشاكل في التزود بها، خصوصا بسبب البعد عن وحدات تصنيعها.

وتتمركز أغلب الوحدات الصناعية لإنتاج الأكسجين بالدار البيضاء، مما دفع إدارة المستشفى الجامعي بوجدة إلى التفكير في إنشاء وحدة متطورة لتوليد الأكسجين بصبيب عالٍ؛ وذلك بتعاون مع إدارة التجهيزات والصيانة بوزارة الصحة.

“بوصفها أول تجربة على مستوى المستشفيات الجامعية بالمغرب، قان المستشفى الجامعي محمد السادس بوجدة بإنشاء وحدة توليد الأكسجين؛ مما مكننا من تحقيق الاكتفاء الذاتي وبصبيب عال من هذه المادة لكل مصالح المستشفى واجتياز جائحة “كوفيدـ 19” في أحسن الظروف”، يصرح منعم قادة، الكاتب العام للمستشفى ذاته.

للإشارة، فقد عرفت مجموعة من المستشفيات الخاصة والتابعة للدولة مشاكل في التزود بمادة الأكسجين؛ بل إن بعض المستشفيات عانت من ضعف الإمدادات من هذه المادة الضرورية.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى