مجتمع

تكوين لوزارة التضامن يقيم عمل الوسيط الاجتماعي

أعلنت وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة عن تنظيمها، بتنسيق مع مؤسسة التعاون الوطني، للدورة التكوينية الخامسة عن بعد حول “خطة الإدماج الاجتماعي” والدورة التكوينية السادسة عن بعد حول “تقييم وتتبع عمل الوسيط الاجتماعي”؛ وذلك يومي الأربعاء 16 يونيو الجاري والثلاثاء 22 يونيو من الشهر ذاته.

وتشكل هاتان الدورتان التكوينيتان، اللتان تندرجان في إطار مشروع “مواكبة الشباب المقبلين على مغادرة مؤسسات الرعاية الاجتماعية بعد بلوغهم 18 سنة”، المرحلة الأخيرة من برنامج تكويني حول مهنة الوساطة الاجتماعية، انطلق بتاريخ 24 و25 شتنبر 2020.

ووفق بلاغ للوزارة، فسيمكن انتهاء هذه المرحلة من إطلاق المرحلة الثانية التي تستهدف المصاحبة الميدانية لـ50 وسيطا اجتماعيا أثناء مواكبتهم لـ666 شابا في 25 مؤسسة للرعاية الاجتماعية الشريكة.

وأضاف المصدر ذاته أن هذا البرنامج عرف، إلى حد الآن، إنجاز أربع دورات، “تناولت مواضيع تتعلق بمهنة الوسيط الاجتماعي ومجالات تدخله، البروتوكول العملي لمواكبة الشباب، مقاربات ومراحل تسجيل الشاب للاستفادة من خدمة الوساطة الاجتماعية، التقييم الذاتي للشاب المستفيد في علاقته بنفسه ومحيطه الخارجي ومؤهلاته وقدراته؛ الدعم والتتبع النفس، الوساطة الأسرية، المهارات الحياتية”.

كما تسعى الدورتان التكوينيتان الخامسة والسادسة، وفق البلاغ إلى “بلورة دليل إعداد خطة الإدماج الاجتماعي الفردية، باعتبارها محور تدخل الوسيط الاجتماعي في مواكبة المستفيد ومساعدته على تحقيق استقلاليته واندماجه، وكذا وضع أدوات عملية في مجال تقييم عمل الوسيط الاجتماعي وتعزيز قدراته في هذا الشأن”.

يذكر أن هاتين الدورتين ستعرفان مشاركة 50 وسيطا اجتماعيا بـ25 مؤسسة للرعاية الاجتماعية، في مدن مراكش ومكناس وفاس وسلا والجديدة ووجدة والناظور والقنيطرة والرباط وتطوان وطنجة وبنسليمان والخميسات والدار البيضاء، ويسهر على تأطيرهما أطر من الوزارة وخبراء مغاربة وأجانب.

وأوضح البلاغ أن تنظيم هذه الدورات التكوينية يتم في إطار اتفاقية شراكة بين وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة والجمعية الإيطالية “أصدقاء الأطفال- المغرب”.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى