اقتصاد

الوحدات الفندقية تعتمد تخفيضات بـ 30 % لاستقبال أفراد الجالية المغربية

بتخفيضات استقرت على 30 في المائة، تستقبل فنادق المملكة أفراد الجالية القادمين لاجتياز عطلة الصيف بالمغرب؛ فمباشرة بعد الانخفاض الذي شهدته أسعار الرحلات صوب البلاد، التحقت الوحدات الفندقية بشركات الطيران، في عملية تسهيل الدخول والاستقرار.

وتراهن الفنادق على الأشهر الأربعة المقبلة لتعويض بعض الخسائر المالية المترتبة عن تداعيات تفشي فيروس “كورونا” المستجد في حال اتجهت الحكومة نحو مزيد من تخفيف التدابير الاحترازية، ومواصلة عملية التلقيح بوتيرة سريعة.

وسارعت الوحدات الفندقية، يوم الاثنين، إلى عقد اجتماعات اتفقت على التخفيض المذكور، معتبرة أن تخفيض أسعار الرحلات من شأنه إنقاذ بعض من الخسائر الكبيرة التي تجرعتها الفنادق على امتداد سنة ونصف السنة من تفشي جائحة “كورونا”.

لحسن زلماط، رئيس الفيدرالية الوطنية للصناعة الفندقية، أوضح أن الاتفاق بين أرباب الفنادق أفضى إلى خفض 30 في المائة من أسعار المبيت في الفنادق، مشيرا إلى أن هذا المعطى ينطبق على كافة فنادق المغرب، راجيا أن يكون الإقبال كثيفا.

وأضاف زلماط، في تصريح لجريدة هسبريس، أن الخطوة الملكية كانت مهمة، خصوصا أن أسعار السفر عبر الطائرة والباخرة كانت جد مرتفعة، وبالتالي كان ضروريا أن تنخفض الأسعار لكي يقبل “مغاربة العالم” على زيارة بلدهم وأهلهم.

واعتبر الفاعل السياحي المغربي أن سياحة الداخل لم تتحرك بعد كما ينبغي بسبب القيود الكثيرة، مطالبا بمزيد من الوضوح الحكومي بخصوص التنقل بين المدن والحجر الفندقي.

وأردف زلماط ضمن التصريح ذاته: “من الضروري توفير كافة ظروف حسن الاستقبال والاستجابة لأفراد الجالية”، مسجلا أن “كل هذه المعطيات ستقنع الجميع بقضاء العطلة بالمغرب عوض التوجه إلى بلدان أخرى، كما يجري في كثيرة من الأحيان”.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى