منبر هسبريس

التدريس باللغة الحية والنموذج التنموي الجديد (2)

اللغة الحية عندها تأثير بليغ على طريقة التفكير أو التصرف، الأقوال ديما كتــّـرجم للأفعال، الوعود كيفاش كتمّ؟ بالأقوال، باللغة الحية، ماشي بلغة أخرى، بعيدة كل البعد على المشاعر أو الأحاسيس، الأقوال هي سباب الأفعال، أو هادا هو دور اللغة البيولوجي، لمـّـا بغات الحكومة المغربية المواطنات، المواطنين ينخارطوا لا فى تطبيق التدابير الإحترازية ولا ّ التلقيح ما ستعملاتش لغة منمـّـقة ما كيفهمها حـدّ، غير واحد النخبة معربة ما كتفوتش 300 آلف، لأنها بغات توصـّـل المعلومة، تكسب رضى المواطنين، تتحبـّـب، تبني جسور، لغة الأم الحية أداة نسج، تشبيك العلاقات الإجتماعية، هي لغة التميز أو الإبداع بلا نهاية، نظرا لارتباطها بالذات بطريقة عفوية عميقة اللي ما عـمـّـر شي لغة غريبة، ثانية ولا ّ ثالثة تعلــّـمتيها يمكن ليها تاخود بلاصتها، هي دينامو التفكير أو العواطف.

عن طريق اللغة الأم كنكتاشفوا الحياة، العالم، محيطنا، بيها كنحتافظوا على الذكريات العزيزة علينا، غير إيلا تفوّهنا بكلمة “القنطرا” غادي نرسموا فى مخيلنا تقويسة على جنابها جوج سوار على ليمين أو ليسر، أمـّـا إيلا قولنا “قنطرة” باللغة العربية الفصحى شوف واش تحضر هاد الصورة ولا ّ لا، بحال إيلا قولنا “لو پو” بالفرانساوية، يمكن لينا نربطوا كلمة “القنطرا” بشي حاجة جميلة، رشيقة، أو راجع هادا بالأساس للمؤنث، أمـّـا المذكر بالفرانساوية من المحتمل إكون عنيف، خشين.

اللغة كتعطي ديما نبذة على طريقة تفكيرنا، نظرتنا للعالم أو ما كيدور فيه، مثلا الإدارة الأمريكية كتدفع اليوما كثر من 100 مليون دولار فى برامج معلوماتية باش تكشف نوايا المجرمين أو الإرهابيين الإسلاميين، غير المشكل المطروح هوما التعبيرات المجازية ولا ّ الجمل أو الكلمات اللي المعنى ديالهم ماشي هاديك باش نطقنا بيهم، بحال إيلا جنـــّـبنا الهضرة ولا ّ ستعملنا السخرية اللي صعيب على أي برنامج إفكــّـك تشفيرها، أو باش يفهم البرنامج المعلوماتي شنو بغى بنادم إقول ضروري نطعــّـموه بجميع معارف الناس، أو هادا شبه مستحيل بالطبع.

جميع البحوث اللسانية النفسية ثبتات أن لغة الأم الحية هي اللي عندها تأثير كبير على أنماط التفكير طيلة الحياة، اللي حل ّ كتاب أو قرا فيه قصة غرامية ولا ّ تخاصم مع شي حدّ غادي يتأثــّـر كثر، لأنه كنوضعوا يدّنا على موطن ضعف أو قوة فى نفس الوقت، أو علاش الكلمات العذبة، الشوق أو الحنان ولا ّ السب أو الشتم كيكون باللغة الحية ديال الأغلبية ديال المغاربة؟ لأنها قوية، كتدخول للقلب بلا فيلتر، يعني لغة الأم الحية مرتابطة بالكيان، بالذات، كيف قال واحد النهار الفيلسوف الألماني الكبير مارتيك هايدكر: “اللغة هي موطن الوجود”، هي المكون الأساسي ديال الإنسان باش ما إحـّـسش بالغربة، أو المشكل الكبير ديال الأغلبية ديال المغاربة كيحسـّـوا أنهم غرباء فى أوسط دارهم، فوق أرضهم، غير باش يرضيوْا أقلية معرّبة أوْ مفرنسة.

هادي هي عملية بتر، تشويه الذات أو خلق المقالب، السي عبدالله العروي كان كيدافع على اللغة العربية بحال إيلا المنظومة التربوية المغربية منظومة ناجحة، فعــّـالة حاسدنا عليها العالم بأسره، غير أخيرا نتابهات الدولة على أن المواد العلمية بالعربية كانت كارثة حتى بدّلات لغة التدريس للفرانساوية، بعدا عل الأقل كتفيد، كمرحلة نتقالية مرحبة بيها، ولكن فى السنين المقبلة ضروري تلقى وزراة التربية الوطنية أو التعليم العالي شي حل أو تغير اللغة الفرانساوية بالنكليزية، لغة العلوم، العالم الحقيقية.

هادوا اللي ما عاطيين حتى شي قيمة للغة الأم الحية ما عارفينش بأن بيها كـنشطوا، نتسلا ّوْا، ندخــّـلوا الفرحة للدار مع الحباب أو الصحاب، نعاودوا النكت أو غير إيلا ذكرنا بعض المفردات المعينة بلغة الأم يمكن لينا نحسـّـوا بـما الشهية غير كيدفق فى الفم، يعني شعورنا غير موضوعي أو كيسترشد بالعبارات اللي كنستعملوا أو اللي كيساعدونا نرتــّـبوا بيها المعلومات بدقة أو بسرعة كبيرة، على عكس لغة غريبة، بعيدة كل البعد على هموم الناس أو المعايش اليومي، بالأخص فى مجال تداعي المعاني أو الإستعارات اللي كتنقل تجربة ملموسة للمفهوم نظري، موطن الإستعارة التقاطع بين الوعي، تصريف الأفعال أو التفكير، إيلا قولت مثلا: “فيروس متوحّش”، يعني عطيتو صفة معينة اللي أكيد غادي تكون عندها وقع قوي عند المتلقي اللي ما يكرهش إعاقب، يمكن يبغي إتابع قضائيا المصدر، أمـّـا إيلا قولت “فيروس” غادي يبقى الأمر مبهم، آش من فيروس؟ خطير ولا ّ حميد، قـتــّال ولا ّ نافع، من المحتمل نبغيوْا نعرفوا مناين جا، شنو سبابو، أمـّـا فى الصيغة اللولة حسمنا الأمر، كما كنلاحظوا كلمة وحدة كافية باش ترجـّـح كفة الميزان.

جميع أبحاث الدماغ كشفات أن لغة الصور، لغة الأم الحية، كتقوم بتنشيط العديد من مناطق الدماغ اللي مرتابطة بمعنى، بحمولات الكلمات، أمـّـا اللغة الثانية أو الثالثة ما كتعرف حتى شي نشاط فى الدماغ، لأنها بعيدة كل البعد على المشاعر أو الأحاسيس، على سبيل المثال إيلا قولنا “الحنان”، من المحتمل نتفكــّـروا واليدينا لمـّـا خداونا بين يدّيهم أو حسّـينا بهاد الدفء اللطيف، ديما غادي نربطوا هاد الكلمة بهاد الشعور العذب، واليدينا ما كيتعاملوش معانا بشي لغة أخرى من غير لغة الأم اللي غادي ترسم إطار معاملاتنا مع الناس، غير إمـّـا كنحاولوا نلقاوْا حلول، نعتارفوا بالجميل ولا ّ ديما كنلوموا لوخرين، إيلا عوّدنا الناشئة على التقدير، الإحترام غادي إكونوا فى مستوى الحدث، أو الفضل كيرجع للغة الأم الحية، كانوا الوالدين غير كيلوموا أولادهم أكيد أن هاد الناس غادي إكون لسانهم سابقهم.

لغة الأم الحية متحكــّـمة فى الإحتياجات أو الرغبات، بلا ما ننساوْا دور المشاعر اللي مرتابطة بيها، وإلا ّ غادي إكونوا مجرد صور ذهنية تجريدية بدون أي طعم ولا مذاق بالنسبة للسلوكيات الشخصية، مشاعر إجابية بحال السعادة أو الأمل يمكن لينا نعتابروهم وقود المعاملة مع الناس، يمكن لينا نعتابروهم تحفيزات مهمة قصد التشبت بواحد الهدف معين، خلــّـينا تطغى علينا مشاعر سلبية بحال الخوف أو اليأس غادي نخفــّـفوا من نشاطنا أو نتخلا ّوا على هدفنا.

غير كنستعملوا لغة الأم الحية، يعني لغة التدريس، كتسجل محفزات كهربائية فى الدماغ قبل ما نقوموا بهاد المهمة أوْ لوخرى، مثلا، غير كنبغيوْا نشربوا قهوة على برّا، الدماغ كيستوعب الفكرة أو كيبدا إترجمها للواقع قبل گاع ما نخرجوا، كيقول ليك ما تنساش الفلوس، سوارت الدار، لبس الصباط إيلا كانت الشتى كتطيح، ما تنساش المظل، الكمامة إلخ.

هادا ماشي صراع بين اللغة المغربية أو العربية، ولاكن صراع بين العقل أو العاطفة، اللغة اللي ما عرفاتش تراعي الوعاء الثقافي أو الحضاري ما عمـّـرها تنجح، لأن اللغة ماشي غير أداة للتواصل ولاكن حمـّـالة للرسائل، توجهات، رغبات، حتياجات اللي دائما مرهونة بكشف سرها أو بعدها، أو إيلا ما حلــّـيناش مشكل لغة التدريس غادي تفرّخ المنظومة التربوية اللي بغا لينا السي عبدالله العروي غير الأفق المسدود، البطالة المتوحشة، تصدير الفقر، الهشاشة، الهدر المدرسي، كثر من 200 آلف كولا ّ عام، أو الهجرة الجماعية نحو الشمال بحال اللي حصل أخيرا فى سبتة أو مليلية.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى