اقتصاد

“مكتب الكهرماء” يتوصل بـ20 ألف شكاية في 5 أشهر

كشف عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والبيئة، أن المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب توصل بحوالي 20 ألف شكاية من طرف المواطنين، خلال الأشهر الخمسة الأولى من السنة الجارية.

وذكر رباح، جوابا عن سؤال حول “المراقبة الدقيقة والفعلية لفواتير الماء والكهرباء”، الاثنين ضمن جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب، أن ثلاثة آلاف شكاية فقط من مجموع الشكايات المتوصل بها تتعلق بالفاتورة.

وأكد المسؤول الحكومي أن المكتب يعالج الشكايات التي يتوصل بها، موردا في هذا الصدد أن نسبة المعالجة خلال السنة الماضية بلغت حوالي 80 في المائة؛ فيما لا يزال الاختلاف بين المكتب والزبناء بخصوص الـ20 في المائة المتبقية.

وحسب المعطيات الرسمية التي قدمها رباح، فإن عدد زبناء المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب يناهز حوالي 5,7 ملايين، وقال إن الكهربة اليوم في المغرب أصبحت معممة بنسبة تصل إلى 99,50 في المائة.

وأكد الوزير أن المكتب يقوم بعمل كبير فيما يخص تعميم العدادات مسبقة الأداء، حيث وصل عددها حوالي مليون عداد؛ فيما ناهز عدد العدادات الذكية 400 ألف، ومن المرتقب أن يتم تعميمها للتحكم فيها عن بُعد.

وأشار عدد من البرلمانيين، ضمن الجلسة، إلى أن المواطنين يحتجون على غلاء الفواتير في عدد من المدن والقرى المغربية. كما انتقدوا كون مراقبة العدادات تتم بشكل غير منطقي وغير دقيق، بسبب الاعتماد على التقدير.

ووفق تعقيبات عدد من البرلمانيين، فإن المغرب يحتل مرتبة متقدمة في غلاء الكهرباء مقارنة مع دول الشرق الأوسط وإفريقيا؛ وهو ما رد عليه الوزير بالقول إن المغرب لم يقم بأي زيادة في تسعيرة الشطرين الأول والثاني من الاستهلاك، كما أكد أن 80 في المائة من الزبناء لا يؤدون ثمن الكهرباء كاملا.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى