السلطة الرابعة

“مجلس الصحافة” يصدر دليل الانتخابات الجماعية

أرضية مهنية توجيهية يوفرها دليل جديد أعده الأكاديمي عبد الوهاب الرامي، ونشره المجلس الوطني للصحافة، لمواكبة الصحفيين في تغطيتهم للانتخابات الجماعية (البلدية).

وصدر هذا العمل بعنوان “دليل الصحفي المهني لتغطية الانتخابات الجماعية (البلدية)”، وأعده أستاذ التعليم العالي بالمعهد العالي للإعلام والاتصال عبد الوهاب الرامي.

ويقول المجلس الوطني للصحافة إن هذا الدليل يصدر متزامنا مع تدشين برنامج دوراته التكوينية الموضوعاتية الجهوية حول تغطية ومتابعة العمليات الانتخابية.

ويجيب هذا المؤلّف عن “الأسئلة المطروحة على الصحفيين خلال هذا الاستحقاق الانتخابي، باعتباره لحظة سياسية وإعلامية بامتياز”.

ويقدم الرامي الانتخابات بوصفها “محطة إعلامية بامتياز”، إذ “تساهم وسائل الإعلام من خلال الانتخابات في تركيز ذاتها كسلطة رابعة”، وتشكل الانتخابات “فرصة لامتحان مصداقية وسائل الإعلام، من حيث المهنية، وأخلاق المهنة، والحياد، والاستقلالية، والموضوعية، وإيجابية المؤسسات الدستورية تجاه الصحافة…”، كما “تساعد وسائل الإعلام المواطنين، خلال الانتخابات، على المشاركة السياسية الواعية، والإدلاء بأصواتهم عن دراية بالأشخاص والبرامج والرهانات الانتخابية، وتجنيبهم الوقوع في فخ الدعاية المبنية على الوعود الفارغة غير ممكنةِ التحقق أو التي فيها شطط ما أو سوء تقدير”.

ويتطرق هذا الدليل لوظائف الصحافة خلال الانتخابات الجماعية، وكيفية الاستعداد لتغطيتها، وكيفية تغطية مراحل العملية الانتخابية، منذ مرحلة ما قبل الحملة الانتخابية وصولا إلى إعلان نتائج التصويت، مع كيفية توظيف الأجناس الصحفية وشبكات التواصل الاجتماعي خلال فترة الانتخابات، إلى جانب توقف عند تعريفات الأجناس الصحفية، وأخلاقيات التغطية المهنية للانتخابات.

ويوجّه هذا المؤلَّف للصحفيين، العاملين في جميع أصناف الصحافة، المغاربة وغير المغاربة، إذ “تظل القواعد التي يسطرها الدليل مسعفة من أجل تغطية مهنية ناجعة للانتخابات البلدية، مهما اختلفت السياقات السياسية المرتبطة بكل بلد”.

ويطمح هذا الدليل إلى أن يكون “خارطة طريق مهنية لتغطية صحفية تخدم الاستحقاق الانتخابي على المستوى المحلي بشكل فعال وإيجابي”.

ويضع هذا العمل الجديد مضامينه في إطار الجهود الساعية إلى “مجتمع قائم على ممارسة ديمقراطية سليمة، يشكّل فيها الاختيار الحر والواعي لأفضل البرامج والأشخاص الفيصل في فرز النخب الحاكمة المؤهّلة لخدمة المصلحة العامة وتطوير المجتمع”.

مصدر الخبر : هيسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى